تحالفكم ولد ميتا..!!

تحالفكم ولد ميتا..!!

عثمان الفلوجي

في خضم الازمة المالية .السياسية حاولت بعض الوجوه القديمة والتي كان لها قصب السبق في تخريب العراق وسرقة شعبه ونهب تخصيصات امواله طيلة 17عاما مضت..
خميس الخنجر وقاسم الفهداوي واسامة النجيفي اسماء يشمئز منها السمع لمجرد ذكرها ،وكيف لا وهي من شاركت احزاب شيعية وقسمتهم كعكة السلطة وامتازاتها تاركة محافظاتنا تنوء بالجهل والتخاف وانعدام الخدمات وانشار الارهاب.
الكذابون الثلاثة يحاولون اليوم القفز على الحقائق ،ومحاولة تلميع وجوههم التي تعلوها امارات الكذب والفساد وانعدام الضمير..
فخميس الخنجر معروف بتحريضه ودعم الارهاب والجماعات التي قتلت ونهب واحرقت الانبار وشقيقاتها،بحجة الكعترضة .اكتوى بنارها اهلنه بينما هو يتنعم بماانجزه وساوم من اجل كعكة السلطة وصار شريكا للاخ الاكبر في السلطة.
اما قاسم الفهداوي فهو امة لوده بتلفساد بدء من سيرته المشينة يوم كان محافظا للانبار وسرقة اموالها المخصصة لتنمية ابناءها وصولا الى وزارته في الكهرباء وكاخلفه من فضائح.لسرقة اموالها ،بحجة الخصخصة التي كانت خصخصة لاموالها بجيوبه وترك العراقيين برمتهم يتلضون بلهيب الحر ويكتوون بنار فساده وسرقاتها التي تجاوزت حد الللامعقول.
اكا اسلمة النجيفي وعائلته فلاحاجة لذكر دورها بسقوط الموصل ودعم الدوا عش وترك اهلها يواجهون مصير هم بينما هو وشقيه الفاسد الهارب اثيل يتنمعون بفنادق اسطنبول واربيل،هم عبارة عن سماسرة الأتراك وعرابيهم بتخريب نينوى وتسليمها على طبق من فضة للارهاب والسراق والمليشيات..
هم اليوم يشكلون تحالفا جديدا العتية منه السلطة ،يحابون ابن الانبار الذي حولها من خرائب الى قبلة في الاعمار والعمل الجاد واعتد لها هيبتها وجعلها من تابع الى احد اهم كراكز صنع القرار السياسي العراقي الا وهو رئيس البرلمان محمد الحلبوسي..
وبعيدا عن منجزاته التي تشهدها وتشهد لها الانبار وابناء السنة ،فانه اعاد لها كرامتها وسلميها وامانها الذي فقدته على ابدي زمرة الكذابين .
لقد صنع الحلبوسي في عامين ماعجز عنه جوق الساسة القاسدين والافاقين لانه باختصار صادق وسط امواج من الفاسدين والكذابين.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close