على هامش فرض عقوبات إيرانية على السفير الأمريكي في العراق* :  سيُحرم من أكل ” الباجة” !! ..

بقلم :مهدي قاسم

ردا على فرض عقوبات أمريكية على السفير الإيراني في العراق  قررت الحكومة الإيرانية فرض عقوبات مماثلة على السفير الأمريكي في العراق ، و بما أن لهذه العقوبات الإيرانية ضد السفير الأمريكي في بغداد لن يكون أي تأثير اقتصادي أو مالي و ذلك لعدم تعامل السفير لا مع بنوك و لا مع  شركات إيرانية  مباشرة أو غير مباشرة أو مع ” أصدقاء ”  النظام الإيراني في العراق ، فمن المحتمل أن تأخذ هذه العقوبات  الإيرانية طابعا ” معنويا  ” ضد السفير الأمريكي كأن  يُحظر عليه  ــ مثلا ــ أكل ” الباجة ” العراقية المشهورة أو المخلمة أو تحديدا أكل ” القيمة ” في أيام عاشوراء الحزينة  حيث تكثر و تُقدم ”  القيمة ” حتى مجانا ، هذا دون أن نعرف  مدى ميل السفير الأمريكي  لأكل الباجة أو”  القيمة ”  ، غير أنه من المؤكد أإن هذا هو شيء وحيد يمكن  من خلاله تطبيق العقوبات الإيرانية على السفير الأمريكي  وحرمانه من تذوق  هذه الأكلات والأطعمة العراقية المعروفة و الشهية ، طبعا ،  فضلا عن إطلاق صواريخ ” كاتيوشا على مقره داخل السفارة الأمريكية في المنطقة الخضراء  بين حين و آخر من قبل  أحزاب و أحباب اوربع الله ، غير أن هذا القصف لا يعدو عقوبات جديدة بل كادت أن تصبح  مستهلكة من كثرة استخدامها للتهديد والابتزاز ..

أما  طابع فرض العقوبات الاقتصادية الأمريكية  على السفير  الإيراني في بغداد فأنه  يختلف  تماما ،  ليس فقط لكون  السفير الإيراني يُعد حاكما  منتدبا  و فعليا إلى  العراق بصلاحيات واسعة، أنما لأنه  يعقد صفقات اقتصادية  ( طبعا من طرف واحد لأنه ليس للعراق ما يبيعه لإيران  !َ!) تبلغ مليارات الدولارات  و يشرف على مليارات أخرى كانت تصل أو ستصل إلى إيران عبر قنوات سرية تارة أو علنية ومن خلال شركات  وهمية لدعم النظام الإيراني  لغرض مواجهة العقوبات الاقتصادية الأمريكية ، و هكذا نرى أنه بإمكان هذه العقوبات الأمريكية ضد السفير الإيراني في بغداد أن تؤثر تأثيرا مباشرا على المسؤولين العراقيين ممن يتعاملون  مع السفير الإيراني ضمن صفقات تجارية ، لو  شاءت الإدارة الأمريكية تطبيق هذه العقوبات بكل حذافيرها  و بشكل جدي وحاسم ..

هامش ذات صلة :

رداً على واشنطن .. طهران تفرض عقوبات على السفير الأميركي في العراق

أعلنت الخارجية الإيرانية اليوم الجمعة عن فرض عقوبات على سفير الولايات المتحدة لدى العراق ونائبه والقنصل الأميركي في أربيل.

وقال المتحدث باسم الوزارة، سعيد خطيب زاده، في تغريدة نشرها على حسابه في “تويتر” أن سفير الولايات المتحدة لدى بغداد ماثيو تولر “لعب دورا رئيسا في تنسيق هجمات إرهابية في العراق”.

وأضاف أن الدبلوماسي الأمريكي يقف وراء اغتيال قائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني في بغداد أوائل يناير/ كانون الثاني وفرض عقوبات على طهران.

وحذر الدبلوماسي من أن “الخطوات المعادية لإيران لن تبقى بدون رد”.

وكانت وزارة الخزانة الأمريكية، أعلنت أمس الخميس، عن فرض عقوبات على السفير الإيراني في العراق إيرج مسجدي، وعلى قياديين في حزب الله اللبناني.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close