مولوتوف المندسين يهاجم القوات الأمنية وخيم المحتجين

أكد رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، أمس، ضرورة حماية المتظاهرين وحقهم في التعبير عن آرائهم، في وقت أعلن مكتبه ان القوات الامنية تعرضت لهجمات بالقنابل الصوتية والمولوتوف من جانب المتظاهرين وان نحو 43 منتسبا وضابطا اصيبوا.

وقال رئيس الوزراء في بيان تلقته (المدى) على هامش زيارته مقر قيادة العمليات المشتركة وعمليات بغداد والشرطة الاتحادية، مساء أمس، إن “الواجب الأول للقوات الأمنية هو حماية المتظاهرين وحقّهم في التعبير عن آرائهم، وفي نفس الوقت أهمية الحفاظ على سلمية التظاهرات وحماية قواتنا الأمنية التي تقوم بواجبها”.

وفي سياق متصل، قال المتحدث باسم القائد العام للقوات المسلحة يحيى رسول في سلسلة تغريدات إن “مجموعة محسوبة على المتظاهرين قامت برمي رمانات يدوية على القوات الأمنية المكلفة بتأمين التظاهرات، مما أدى الى جرح اثنين من الضباط و30 من منتسبي فوج الطوارئ الثاني، ومازالت هذه المجموعة تقوم برمي الأجهزة الأمنية بقناني المولوتوف في جسري الجمهورية والسنك ببغداد”. كما اكد مدير إعلام وزارة الداخلية اللواء سعد معن، رواية مكتب الكاظمي. وقال في مؤتمر صحفي إن “القوات الأمنية تعرضت لهجوم بالمولوتوف والقنابل الصوتية في منطقة العلاوي ايضا، من قبل مجاميع محسوبة على المتظاهرين، وإن هذه المجاميع تسببت باصابة 43 منتسبا في الاجهزة الامنية خلال احتكاكها معها في منطقة العلاوي وسط بغداد”. وقال مصدر مقرب من رئاسة الحكومة لـ(المدى) ان المعلومات المتوفرة لدينا تشير الى ان احزابا سياسية شيعية أدخلت بعض المندسين ضمن المحتجين وهم من هاجموا القوات الامنية على جسري الجمهورية والسنك وفي العلاوي ايضا. واضاف ان “المندسين استغلوا بدء انسحاب المحتجين السلميين من الساحات وبدأوا بمهاجمة القوات الأمنية بالمولوتوف والقنابل الصوتية”. ووثقت (المدى) بالصور قيام بعض المحتجين برمي القوات الامنية بالقنابل ايضا. كما وثقت قيام مندسين بإحراق عدد من خيام المحتجين في ساحة التحرير لأسباب مجهولة.

وفي سياق متصل، قالت وزارة الصحة والبيئة في بيان انها “تؤكد استمرارها باستنفار كافة مؤسساتها وملاكاتها المختلفة لتقديم الخدمات الصحية المختلفة للجرحى الذين تم نقلهم الى مستشفيات الوزارة من القوات الأمنية والمدنيين من خلال سيارات الاسعاف والفرق الميدانية المستمرة بعملها وبمتابعة مباشرة من قبل وزير الصحة والبيئة الدكتور حسن محمد التميمي”.

واشارت الى “استمرار تقديم الخدمات التشخيصية والعلاجية لمرضى فايروس كورونا في كافة المؤسسات المخصصة لعلاج هذه الجائحة.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close