العلم والعلماء

العلم والعلماء، الدكتور صالح الورداني
————–
اذا اقررنا ان الدين لا يتناقض مع العلم ولا يتصادم معه، فلماذا اهل الدين والتدين في تخلف وانحطاط..؟
والجواب نراه من خلال استعراض هذا النص القراني :
قال تعالى 🙁 الم تر ان الله انزل من السماء ماء فاخرجنا به ثمرات مختلفا الوانها ومن الجبال جدد بيض وحمر مختلف الوانها وغرابيب سود. ومن الناس والدواب والانعام مختلف الوانه كذلك انما يخشى الله من عباده العلماء ) فاطر /28:27
وهذا النص يكشف لنا ان صفة العلم والعلماء هى بعيدة كل البعد عن المفهوم الموروث عن العلم والعلماء الذي ينحصر من قديم في محيط الفقهاء ورجال الدين..
وتلك مغالطة كبيرة..
وقد تمادت بعض الحكومات فاسست ماسمته بهيئة كبار العلماء.
وهى هيئة لا تخرج عن كونها مركز وظيفي يهدف للحفاظ على صورة وكيان المذهب الذي تتحصن به هذه الحكومات..
والقول الفصل هنا هو ان هؤلاء لا صلة لهم بالعلم وهم في الحقيقة مجرد مرددين لاقوال ونصوص ورثوها عن سابقيهم من اهل المذاهب..
اما العلم في حقيقته فهو شىء اخر..
العلم هو الذي يقود لخشية الله سبحانه..
وخشية الله هى التي تقود للنهوض والتقدم..
وهذا هو العلم المقصود من النص..
وليس الموروث من الروايات والخرافات والافكار البالية التي الصقتها المذاهب بالدين..
من هنا يمكن القول ان كل صاحب فكرة او طرح..
وكل مبلغ واع يسهم في تنوير العقول وتغيير الواقع نحو الافضل هو العالم الحقيقي الذي يخشى الله سبحانه..
وان الذين يتصدون للحديث باسم الدين والفتوى دون ان يسهموا في تغيير الواقع وينهضوا بالامة هم جهال حشويين مهما حملوا من القاب..
وقد تبين لنا ان الذين اسموهم بالعلماء على مستوى الماضي والحاضر لا يخشون الله بل يخشون الحكام..
وهم تلاعبوا بالدين لصالحهم واستثمروه لخدمة مصالحهم واحتالوا به على الناس والبسطاء..
من هنا هم ابعد الناس عن العلم..
وهو ما يكشف لنا سر تخلف المسلمين وانحطاطهم الذي يكمن في ربط العلم بهؤلاء..
( ان الذين يكتمون ما انزلنا من البينات والهدى من بعد ما بيناه للناس في الكتاب اولئك يلعنهم الله ويلعنهم اللاعنون) البقرة/159

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close