خبير عسكري: PKK قوة أجنبية صنيعة الاستخبارات ’’يعمل ضد الكورد في أجزاء كوردستان الأربعة’’ …

وصف خبير عسكري، اليوم الثلاثاء، حزب العمال الكوردستاني PKK بأنه قوة أجنبية وصنيعة الاستخبارات، مؤكداً أن هذا الحزب يعمل ضد مصالح الكورد في أجزاء كوردستان الأربعة.

وقال اللواء محمد ھەمەوندی : «يواجه العمال الكوردستاني أزمة اقتصادية وجغرافية كبيرة، لأنه فقد أجزاء كبيرة من شمالي كوردستان (جنوب شرق تركيا) ومناطق سيطرته الأخرى، كما أن هجمات تركيا على PKK ساهمت بدورها في إضعاف الحزب، لذا فقد خسر قاعدته الجماهرية في شمال وجنوب كوردستان».

وأوضح أن «PKK يرى في إقليم كوردستان عدواً له، لذا فهو يعمل بكل طاقته على خلق المشاكل لحكومة وشعب إقليم كوردستان، وإضعاف كيان الإقليم، وكذلك إلحاق أكبر ضرر ممكن بأمن واقتصاد ومجتمع إقليم كوردستان، وذلك بهدف إيجاد موطئ قدم له في الإقليم بالتعاون والتنسيق مع بعض الجهات المعروفة، لأن PKK بات الآن ضعيفاً في شمال كوردستان وتعرض لهزيمة عسكرية كبيرة، ولم يعد قادراً على التحرك هناك».

وقال اللواء محمد ھەمەوندی: «وفي حال نظرنا إلى نشأة وظهور PKK، يظهر لنا جلياً أنه صنيعة دول عدة، ويفتقد لأدنى انتماء للشعب الكوردي، وعلى سبيل المثال، نشأة PKK في سوريا كانت بالدرجة الأولى لخدمة وتقوية سلطة حافظ الأسد، لذا فإن العمال الكوردستاني هو قوة عسكرية أجنبية تعمل لصالح أعداء الكورد، وضد الشعب الكوردي».

وختم الخبير العسكري الكوردي بالقول: «PKK صنيع الاستخبارات، وكل تجمعات وأجنحة وتوجهات هذا الحزب تنفذ أجندات استخباراتية ضد الشعب الكوردي في أجزاء كوردستان الأربعة، لذا لطالما كان العمال الكوردستان مصدر ألم للشعب الكوردي، وسبباً للفوضى في جنوب كوردستان».

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close