مساعٍ لضرب المنتج المحلي.. الزراعة النيابية تتحدث عن ضغوط لاستيراد الدجاج والبيض

قال رئيس لجنة الزراعة النيابية سلام الشمري، أمس، إن دولًا تمارس ضغوطًا على العراق لفتح الاستيراد الجزئي.

وقال الشمري في تصريح للوكالة الرسمية، تابعته (المدى) إن “نحو 25 مادة أساسية من بينها بيض الطعام كان العراق مستوردا لها”، مشيرًا إلى أن “تواقيع جمعت داخل البرلمان للتصويت على منع استيراد تلك المواد”.

وتابع، “واجهنا ضغوطا من الدول المصدرة للعراق لفتح الاستيراد لبعض المواد من بينها الدجاج والبيض”، مبينًا أن “هنالك مساعي للتوسع في المشاريع الاستثمارية وتطوير الحقول وصولا إلى تحقيق الاكتفاء الذاتي تم الإصرار على غلق الحدود التام”.

وأوضح أن “لجنة الزراعة خاطبت مدير المنافذ، ووزير الزراعة والداخلية لوضع حلول جذرية لعمليات إدخال المواد الغذائية بطرق غير شرعية”، موضحًا أن “المستثمر يحتاج الى الأمان لتقديم الانتاج وهذا لايتم الا من خلال مسك الحدود ومنع إعطاء إجازات الاستيراد”.

وأعلنت جمعية منتجي الدواجن، في وقت سابق، تجهيز المواطنين ببيض المائدة مباشرة وبسعر خمسة آلاف دينار للطبقة الواحدة.

وذكر بيان لجمعية منتجي الدواجن (24 تشرين الأول 2020)، أنه “استجابة للنداء الذي وجهه وزير الزراعة المهندس محمد كريم الخفاجي إلى منتجي بيض المائدة بشأن ضرورة استقرار أسعار بيض المائدة وبيعه للمواطنين بأسعار مناسبة، باشرت جمعية منتجي الدواجن بتسيير سيارات جوالة لأجل بيع البيض للمواطنين وبسعر “خمسة آلاف دينار للطبقة الواحدة وفي جميع فروعها في المحافظات من أجل منافسة أسواق الجملة التي بدأت باحتكار هذه المادة وبيعها بسعر أكثر”.

وأضاف البيان، أن “القرار جاء لأجل حماية المستهلك المحلي وللوقوف مع أبناء شعبنا بهذه الظروف الصعبة”، مشيرًا إلى أن “عملية التجهيز المباشر للمواطنين ستستمر لحين استقرار الأسعار بغية قطع الطريق على المتصيدين بالماء العكر والذي يهدفون الى ضرب المنتج المحلي من خلال صيحات المضاربين بالسوق المحلية بهدف فتح الاستيراد”.

وأشاد البيان، بـ”جميع منتجي الدواجن الذي استجابوا لهذه الدعوة الانسانية والوطنية”، داعيا كافة فروع الجمعية في المحافظات إلى “الاستمرار في هذا النهج”.

كما ثمن البيان، “جهود الوزارة بحماية المنتج المحلي ومنع الاستيراد وإتاحة الفرصة أمام المستثمرين المحليين لتشغيل حقولهم وامتصاص البطالة وتشغيل الايدي العاملة”، مؤكدًا أن “موقفهم هذا يأتي لتعضيد التشريعات التي تسعى الوزارة لتنفيذها من خلال الدعم لمشاريع الدواجن بالوقود والكهرباء المخفضة والتي تسهم في تقليل الكلفة الانتاجية”.

ووجه وزير الزراعة محمد كريم الخفاجي، في وقت سابق، جميع منتجي بيض المائدة بالمحافظة على استقرار أسعاره في الأسواق المحلية.

وقال الناطق الرسمي للوزارة حميد النايف في بيان إن “الخفاجي أكد ضرورة حماية المستهلك العراقي من المضاربين في الأسواق المحلية الذين ينتهزون الفرص لأجل الإضرار بالمنتج المحلي من جانب والتأثير على دخل المواطن اليومي من جانب آخر”، موضحًا أن “قطاع الدواجن يشهد نموًا متصاعدًا وبنسب مضاعفة، وهناك تباشير بزيادة الإنتاج من خلال المشاريع التي تم تأهيلها ،فضلًا عن المشاريع التي ستدخل الإنتاج قريبًا،التي ستجعل من قطاع الدواجن رقمًا مهمًا في الدخل القومي للبلاد”.

ولفت الوزير إلى أن “الوزارة تحمي المنتج المحلي ولجميع المنتجات الزراعية وبنفس الوقت تحمي المستهلك”، داعيًا جميع منتجي الدواجن إلى “القيام بتجهيز المواطنين بشكل مباشر من خلال تسيير سيارات جوالة وبأسعار مناسبة”.

وأشار إلى أن “البعض يحاول أن يعيد قطاع الدواجن إلى نقطة الصفر، وهذا لن نقبل به”، عادًا “حماية المنتج المحلي بالمسؤولية الوطنية والشرفية، وطالب من المحافظين بتسهيل انسيابية حركة نقل بيض المائدة وخاصة في المحافظات المنتجة”.

ووصف الخفاجي “المضاربين بأسعار السوق الذين يروجون إلى فتح الاستيراد بالمنتفعين على حساب المواطن بشكل غير شرعي”، مطالبًا “دائرة مكافحة الجريمة المنظمة والجريمة الاقتصادية في الأمن الوطني وجميع الأجهزة الساندة للضرب بيد من حديد على كل من يلعب بقوت المواطن اليومي” .

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close