العهر السياسي وازدواجية المعايير لدى دول الاتحاد الأوروبي وأميركا

: العهر السياسي وازدواجية المعايير لدى دول الاتحاد الأوروبي وأميركا .
د.نجم الدليمي
## يدعون انهم مع الديمقراطية وحقوق الإنسان…، وهم كذابون بامتياز.

##في سيناريو بيلاروسيا وبعد الانتخابات الرئاسية كان هناك تدخل مباشر في الشؤون الداخلية لبيلاروسيا من قبل اميركا وغالبية دول الاتحاد الأوروبي وبولونيا وجمهوريات البلطيق واوكرانيا، ووجهت لهم الدعوة من قبل النظام الحاكم في بيلاروسيا للحضور والاشراف على الانتخابات الرئاسية ولم يحضروا وبسبب ان الدعوة كانت متأخرة وهي كذبة وغير لائقة بدول تدعي بحقوق الإنسان والديمقراطية، ولكن ان الغرب الامبريالي بزعامة الامبريالية الاميركية وحلفائها المتوحشين كانوا يدركون ان طابورهم الخامس وعملاء النفوذ ليس لهم الحظ بالفوز اصلا رغم الدعم المالي والاعلامي لهم،وهم من شجعوا ((حلفاوهم -اصدقائهم)) في بيلاروسيا بالتظاهر وعدم الاعتراف بنتائج الانتخابات الرئاسية والوعود بفرض عقوبات اقتصادية وسياسية ومالية على الشعب البيلاروسي…..

##الرئيس البيلاروسي الاكسندر لوكيشينكا فاز بنسبة 80بالمئة في حين سفتلانه تيخانوفسكيا حصلت على 10بالمئة فقط وبعد ذلك هربت الى ليتفا ومن هناك تدعوا الشعب البيلاروسي للتظاهر…..، وادعت انها القائد الوطني، القومي لبيلاروسيا، الغرب يعترف ب تيخانوفسكيا كمرشح فائز ولم يعترف بالرئيس المنتخب شرعياً الاكسندر لوكيشينكا، هذا هو العهر السياسي والنفاق والضحك على الشعوب،هذا الموقف انموذجا حيا وملموسا.

##بسبب التظاهرات التي قامت بها ما يسمى المعارضة البيلاروسية واستخدام اساليب قذرة ومدانة ومنها استخدام المولوتوف، القنابل، السلاح الابيض، قطع الطرقات والاجهزة المختلفة وتوزيع النقود……،واحد المتظاهرين اراد ان يرمي قنبلة على القوات الخاصة، الامون، انفجرت عليه ومات….. بعد ذلك خرج غالبية سفراء دول الاتحاد الأوروبي وممثلة اميركا بوضع الورود في مكان الحادث واستنكروا ذلك وهم يعلمون ان القوات الخاصة لم تقوم بقتل المواطن،هذا عهر سياسي وبلا قيم. ..

*** ان الثورةالشعبية الشبابية السلمية في العراق استخدمت الحكومة العراقية والمليشيات المسلحة الخارجة.عن القانون والتابعة للأحزاب السياسية المتنفذة وغير التابعة للاحزاب والمدعومة من قبل قوي اقليمية بأساليب قذرة ومدانة بامتياز ضد المتظاهرين السلميين من عمليات خطف وقتل واعتقال واغتصاب والكواتم والقنابل المسيلة للدموع والقناصين والعبوات الناسفة وقلع العيون وكسر الاصابع والرصاص الحي والغازات السامة وغيرها من الاساليب الرخيصة والدنيئة والقذرة وقدمت الثورةالشعبية الشبابية السلمية اكثر. من 30 الف بين شهيد وجريح ومعتقل ومغيب ومعوق.. ، ولم نرى موقف من اميركا ولا من دول الاتحاد الأوروبي وبريطانيا…… من ادانة الحكومة العراقية وباساليب القمعية والإرهابية. هذا هو العهر السياسي وازدواجية المعايير والكيل بمكيالين لدى دول الاتحاد الأوروبي وبريطانيا وأميركا حول تباين في الموقف بين العراق وبيلاروسيا.

لاتصدقوا بشعارات الغرب الامبريالي بزعامة الامبريالية الاميركية وحلفائها المتوحشين فهم يبحثون عن مصالحهم والعمل على تقويض الانظمة الوطنية الرافضة لنهجهم وفق شعارات وهمية وكاذبة ومنها الديمقراطية وحقوق الإنسان…..،

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close