لبنان الجريح

لقمان الشيخ

في الستينات والسبعينيات من القرن الماضي كان الشعب اللبناني يحتل مرحلة ممتازة من التطور العمراني والثقافي , لذا أطلق عليه,سويسرا الشرق , وكان شعبه راضيابالحكم الطائفي لكون حكامه يديرون نظاما فيه عدالة وعدم تفرقة بين الطوائف كما هوالحال في العراق اليوم , وكانت السعادة في صوت ألشحروره صباح عندما تغني, لبنان محلى جمالك يا زينة كل البلدان , والمبدع وديع الصافي , يغرد , جنات عامد البصر ماينشبع منها نظر ,وصوت المطربة فيروز يبعث الفرحة والنشوة في نفوس سامعيها,ويبدو,أن ذلك اشعل نارالحقد والحسد في قلوب أعداء لبنان , ليقرروا نسف هذا الصرح , خاصة بعد تدفق أعداد من اللاجئين الفلسطينيين إلى لبنان بعد خسارتهم أمام قوات الجيش هناك بعد محاولتهم التصدي له , قدموا مع سلاحهم , ولم يجدوا أعتراضا من الحكومة البنانية عطفا وتضامنا مع قضيتهم التي كانت تشغل العالم العربي بعد النكبة

التي حلت بهم بعد ألاحتلال الإسرائيلي لأرضهم في فلسطين,واصبحوا لاجئين, وكان عليهم أحترام الضيافة التي قدمت لهم ,وكما حدث لهم عندما صرح ملك الأردن الراحل, أنا أيضا فدائي تضامنا معهم , بعد حاولوا التحرش بالقوات المسلحة في البلد المضيف , ليواجهوا ردعا وخسارة أمام الجيش الأردني , مما أطلق أأيلول الأسود , بعد هذه النكبة والخسارة , حاولوا العبث بالأمن اللبناني وأثارة الفتنة الطائفية عند حلولهم في

منطقة عين الحلوة التي كانت منطقة للطائفة المسيحية,فتسببوا باشتعال الحرب الأهلية في لبنان,والتي كانت البداية لسقوط لبنان ودمار وخراب بنيته العمرانية ,وشيوع العداء الطائفي بعدها , ومما زاد ألأمر سوءا,كان أنتشار السلاح بيد الطائفة الشيعية بحجة المقاومة,مما ادى إلى تسلط تلك الطائفة على الحكم في لبنان بعد تلقيها قوة كبيرة من السلاح من النظام الإيراني للتفوق على الأمن اللبناني,وتثير الرعب في نفوس الشعب اللبناني,ثم تمكنت من شق الطائفة المسيحية بعد حصولها إلى عميل لها بصورة رئيس الجمهورية الحالي ميشال عون, ليسقط البلد الجميل الجريح بيد فئة طفيلية استحوذت على الاقتصاد اللبناني وسرقة موارده,وتهريبها خارج البلاد بدون رقابة وحساب فحل الفقروالعوز,وانهارت ألليرة اللبنانية أمام الدولار الأمريكي,وكان حادث الانفجار الكبير في ميناء بيروت القشة التي قصمت ظهر البعيرالذي كان سببه تسلط تلك الفئة الطفيلية على نظام الحكم,والأشراف عليه بدون رقابة وحساب ,لتصبح أغنية ألشحروره صباح , إلى لبنان,, ما اتعس حالك يا أسوء كل البلدان , وتصريح من مواطن لبناني ,أن لبنان أصبح بلد الجياع , بعد ما الخير والجمال
صوفيا , بلغاريا

[email protected]

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close