مجزرة راعي الخيلانية لاحق الجاموس فنُحر وفُخخت جثته

ديالى/ علي العنبكي

على اطراف قضاء المقدادية شمال شرقي محافظة ديالى، تقع قرية الخيلانية غير المأهولة وهي ذات اراض شاسعة تكثر فيها الاشجار والمنازل المهجورة. لم يكن يعلم راعي الجاموس (ع، ف) انه سيلقى مصيره في هذه القرية المهجورة منذ اكثر من أربع سنوات نتيجة عدم عودة اهاليها النازحين اليها على الرغم من اعلانها محررة.

ويقول مصدر أمني في حديث مع (المدى) إن “راعي الجاموس لاحق عددا من قطيعه بعد ذهابه تجاه قرية الخيلانية التي كان يرعى قطيعه قربها، دون ان يعلم ان هناك ارهابيين في القرية المهجورة”، مبينا أن “عناصر داعش قاموا بقتله نحرا واختفوا”.

وأضاف أنه “عندما جرى البحث عن الراعي من قبل مجموعة اشخاص من ذويه واقاربه وعثروا على جثته، حاولوا سحبها لكنها انفجرت عليهم نتيجة تفخيخها من قبل الارهابيين، وهو ما ادى الى استشهاد 4 اشخاص وجرح 2 آخرين”.

وتابع أنه “تم تمشيط المنطقة وسحب الجثث الى الطب العدلي والمصابين الى مستشفى”، لافتا الى أن “القرية المذكورة تحتاج الى تطهير من قبل الاجهزة الامنية واعادة اهاليها اليها للسيطرة عليها ومنع اتخاذها كمخابئ من قبل الارهابيين”. وتشهد مناطق اطراف قضاء المقدادية حوادث وخروقات امنية تسفر عن سقوط ضحايا بين الحين والآخر.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close