ثقافة الارهاب

ثقافة الارهاب، الدكتور صالح الورداني
——————
قام الارهاب على ثقافة ولا يمكن القضاء عليه إلا بثقافة..
وثقافة الإرهاب هى ثقافة الخوارج..
وهى ثقافة فقهاء التطرف على مستوى الماضي..
وهذه الثقافة تدور في محيط الروايات والنصوص والفتاوى المتطرفة التي يزدحم بها تراث المسلمين..
وصور العنف والتطرف التي برزت في واقع المسلمين على مستوى الماضي والحاضر إنما هى وليدة هذا التراث..
وليست وليدة الدين..
وتستمد مشروعيتها من هذا التراث لا من الدين ..
وهى استمرت بدعم من العقل المذهبي الذي حافظ على هذا التراث..
ولقد مارس الارهاب على مر التاريخ الحكام والفقهاء ..
ويمارس الإرهاب اليوم فقهاء صغار تربوا في كنف ذلك التراث وفي كنف الحكام والقوى المعادية للإسلام والمسلمين..
من هنا فإن الحديث عن القضاء على الإرهاب يوجب علينا التفريق بين الدين وتراث المسلمين..
ويوجب تنقية هذا التراث وغربلته ..
وهو مالا يريده فقهاء الحاضر والمؤسسات الدينية..

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close