جئنا نعتذرُ (يامحمّد ص) (1)

جئنا نعتذرُ (يامحمّد ص) (1)

في سلسلة(2):قصائد من تحت الوسادة،سلسلة جداريات شعرية،سلسلة عظائم القصائد، سلسلة قصائد لكنها مقالات مفكرة00
بقلم- رحيم الشاهر- عضو اتحاد ادباء ادباء(3) المهجر
من فضلِ ربي ماأقولُ وأكتبُ ** وبفضل ربي للعجائب أندَبُ( بيت الشاهر)

هل ساءَ حبَّكَ (يانصيبهْ)؟

أمسى يُساءُ ، فلا نُجيبهْ!

ام كان حبُّكَ لوعةً

يقضي بها كلٌّ نحيبهْ؟

تُدمى قلوبُ المؤمنيـ

نَ بنحرِ كبشِكَ في الكتيبةْ

عادتْ لنا الأصنام لـ

كنْ في حكاياتٍ عجيبةْ!

فالدينُ ضيّعه الألى

عاشوا يلوكون المصيبةْ!

( الفرنسيُّ) مُضللٌ

( والسامريُّ) بدا ربيبهْ

والجاهليةُ بيننا

تئدُ البناتِ بكلّ ريبةْ

ولظى الطغاةِ يمضُّنا

عادوا بأشكالٍ غريبةْ

الشمسُ غابتْ عندما

وارى سطوعُكَ في مَغيبهْ

ياسيدَ الكونين انـ

نى نتقي ذئبا ، وذيبةْ؟!

عربُ الفجيعةِ مالهمْ

يتَنمّرونَ على زبيبةْ؟

وعدوهم مُتَربصٌ

بحطامِهمْ أغنى جديبهْ

**

**
مذ شبَّ حُبكَ في لهيبهْ

نمشي بأيامٍ عصيبةْ!

( ماكرونُ) يقضمُ ذيلَهُ

مستذكرا (عُزّى) صليبهْ!

همْ يسخرون وكلما

سخروا بنا ، دفعوا الضريبةْ!

يافاضحَ الشنآنِ يا

كِبرا تجلّى عن حبيبهْ!

اللهُ حُسنُكَ كيفَ لا

تُرمى بأوثانٍ مَعيبةْ؟!

27/10/2020م

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close