نائب كوردستاني : أعداء الكورد يستخدمون PKK للاضرار بإقليم كوردستان وضرب اقتصاده

انتقد نائب كوردستاني عضو بلجنة الطاقة النيابية ، بشدة النشاطات الإرهابية لحزب العمال الكوردستاني PKK ضد إقليم كوردستان ، مشدداً على ان هذا الحزب بمحاولته تخريب اقتصاد الإقليم وتفجير أنبوب النفط الذي يصدّر منه نفطه يرتكب عملاً شنيعاً وفعلة نكراء .

عضو لجنة الطاقة والموارد الطبيعية في برلمان كوردستان النائب ريبوار عبدالرحمن ، قال  ان PKK بات سبباً للكثير من المشاكل للمواطنين المدنيين ولحكومة إقليم كوردستان على حد سواء ، كما اصبح يشكل خطراً كبيراً على اقتصاد الإقليم ، لافتاً الى تفجير عناصر الحزب أنبوب النفط الذي يصدّر منه الإقليم نفطه وهو العصب الرئيسي لاقتصاده ، ومصدر قوت شعبه .

عبدالرحمن تابع بالقول ، ان PKK يوغل في اعماله التخريبية يوماً بعد يوم ، حتى وصل به الامر لان يطال اعتداءاته خط أنبوب النفط الذي يصدّر منه إقليم كوردستان نفطه الى الأسواق العالمية عبر الأراضي التركية لتخريب اقتصاد الإقليم ومصدر قوت شعبه ، وهذا عمل تخريبي شنيع وفعلة نكراء.

وتابع النائب الكوردي ، بالقول ان أفعال واعمال PKK التي يرتكبها ضد حكومة إقليم كوردستان ، تثبت ان هذا الحزب مجرد أداة بيد أعداء الكورد يستخدمونه متى ما أرادوا للاضرار بإقليم كوردستان ومحاولة اضعافه ، وبذلك فقد اصطفى PKK علناً مع الجبهة المعادية للكورد.

عضو لجنة الطاقة والموارد الطبيعية في برلمان كوردستان النائب ريبوار عبدالرحمن ، أضاف انه على الرغم من ان هناك حكومة وبرلمان في إقليم كوردستان ، والامن والاستقرار السائد في الإقليم ، لكن PKK يحاول جر الأعداء اليه وخلق الذرائع للتدخل في شؤونه والهجوم عليه ، مردفاً بالقول ان وجود PKK بات فعلاً خطراً على الكورد ، وعلى إقليم كوردستان وشعبه واقتصاده .

وكان حزب العمال الكوردستاني PKK أعلن في بيان الخميس ، بأن عناصره فجروا أنبوباً نفطياً لشركة “بوتاش” التركية في منطقة باغوك التابعة لمدينة ميردين شمال شرقي تركيا.

مضيفاً ، بأن التفجير تسبب بإعطاب الأنبوب النفطي كلياً وخروجه عن العمل.
ويأتي هذا الهجوم بعد اقل من أسبوع من إعلان مجلس أمن إقليم كوردستان تفكيك خلية مكونة من 12 فرداً مرتبطين بـ PKK كانت تخطط لشن هجمات على دبلوماسيين ورجال اعمال في إقليم كوردستان .

كما تأتي هذه التطورات بعد توصل بغداد وأربيل إلى اتفاق لتطبيع الأوضاع في شنگال (سنجار) ينص على إخراج الجماعات المسلحة منها وعلى رأسها PKK  ، الذي اعلن معارضته للاتفاق ، فيما هدد القيادي في الحزب مراد قرة ايلان بشن حرب ضد الاقليم .

وكانت حكومة إقليم كوردستان، أصدرت مساء الجمعة، بياناً أدانت فيه بشدة، العمل الإرهابي الذي استهدف أنابيب تصدير النفط الخاصة بالإقليم، مؤكدة أنها لن تسمح بالمساس بقوت شعب كوردستان.

وقالت الحكومة في البيان: «تدين حكومة إقليم كوردستان وبشدة العمل الإرهابي الذي استهدف أنبوب تصدير النفط الخاص بإقليم كوردستان».

وأضاف «فقد تم استهداف الأنبوب المصدر للنفط من إقليم كوردستان في يوم الأربعاء ٢٨ تشرين الأول ٢٠٢٠، مما أدى إلى توقف عملية تصدير النفط من الإقليم».

وقال البيان، إن «حكومة إقليم كوردستان تستنكر هذه الفعلة، وتؤكد أن هذه التصرفات ستتسبب في تعقيد الأمور في الإقليم والمنطقة بشكل عام».

وشدد أن «حكومة الإقليم لن تسمح، وبأي شكل من الأشكال، أن تتعرض مصالحها للتهديد والخطر ولن تقبل باستهداف قوت شعب كوردستان تحت أي ظرف».

وأكدت الحكومة أن التحقيقات مستمرة لكشف ملابسات هذه الفعلة النكراء والمتورطين فيها.

, ,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close