وفد من الفاتيكان يزور العراق… والسبب؟

يقوم وفد من الفاتيكان، في الفترة من 12 نوفمبر/تشرين الثاني ولمدة خمسة أيام، بزيارة العراق، في إطار جولة لزيارة المقدسات والآثار المسيحية في البلاد.

ورحبت محافظة ذي قار بزيارة وفد من الفاتيكان المواقع الأثرية فيها، في إطار جولة يقوم بها في العراق حاليا لزيارة المقدسات والآثار المسيحية، وفقا لجريدة “الصباح” العراقية.

وضم الوفد عشرة أشخاص، فيما رافقه أيضا كبار رجال الدين المسيحيين في العراق، وزار الوفد الذي وصل إلى المحافظة مقام النبي إبراهيم الخليل.

وأعرب وفد الفاتيكان عن سعادته لزيارة الأماكن الأثرية في الناصرية، وسيتوجه الوفد إلى بغداد وبعدها إلى النجف، وفقا لجريدة “الصباح” العراقية.

الجدير بالذكر أن أور الأثرية شكلت مركزا للحضارة السومرية التي سادت بين مطلع الألف الرابع قبل الميلاد حتى 2350 قبل الميلاد.

وتمتد المواقع الأثرية على مساحة ثمانية كيلومترات مربعة. وكانت الزقورة التي تم تشييدها حوالي العام 2100 قبل الميلاد معبدا لإله القمر كما كانت منزلا للنبي إبراهيم، حسب المصادر التاريخية.

وتقول المصادر إن الكلدانيين والسومريين والأكاديين والبابليين سكنوا مدينة أور عاصمة المملكة السومرية خلال الألف الثالث والرابع قبل الميلاد. ومر نحو نصف قرن من دون أن تجري أي أعمال ترميم في هذا الموقع الذي تحمل معالمه ندبات صراعات العقود الأخيرة أو تلك الناتجة عن ظروف مناخية قاسية في هذه المنطقة الجافة.

وأطلقت السلطات العراقية أخيرا بمساعدة صندوق التراث العالمي، وهو منظمة دولية غير حكومية، مشروعا لإعادة تأهيل هذا الموقع الذي يقع على بعد نحو 300 كلم من بغداد، والذي لم يكشف حتى الآن عن أكثر من 10 في المئة من أسراره.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close