العبارة تطلب تدخل الطيران لتخليصها من العبوات

ديالى/ علي حسين

منذ اكثر من عام، وناحية العبارة التابعة لمدينة بعقوبة في محافظة ديالى تئن اسبوعيا بسبب تفجيرات تسفر عن سقوط عدد من الاهالي المزارعين.

وانفجرت عبوة ناسفة صباح الخميس الموافق 5 تشرين الثاني 2020 على دراجة نارية ما ادى الى مقتل ثلاث نساء واصابة سائق الدراجة قبل الدخول الى بستان في قرية الرعاية في ناحية العبارة.

كما انفجرت عبوة ناسفة اخرى على قوة من الشرطة اثناء محاولة اخلاء ضحايا الانفجار الاول لتسفر عن مقتل شرطي واصابة آخرين بجروح.

ويقول ملا توفيق، وهو من اهالي العبارة في حديث لـ (المدى)، إن “اكثر تحد يواجهنا هي العبوات الناسفة التي تضعها مجاميع داعش في البساتين”، لافتا الى أن “العبوات تنفجر بشكل اسبوعي على الأهالي”.

ويضيف توفيق، انه “قبل ايام انفجرت عبوة ناسفة على ابني لدى دخوله للبستان لجني التمر وهو ما يزال يعاني من جروح وحروق اثر اصابته في الانفجار”.

أما ابو محمد وهو مواطن من ناحية العبارة أيضا قال إن “عشرات المزارعين تركوا اراضيهم وبساتينهم وأصبحوا غير قادرين على دخولها على الرغم من اهميتها ورفدها الاسواق بمختلف انواع الفواكه والخضر، خوفا من العبوات التي اصبحت بمثابة شبح يهدد كل من يحاول الدخول لبستانه”.

وطالب أبو محمد “القوات الأمنية بضرورة تطهير البساتين من العبوات الناسفة والمجاميع الارهابية بالسرعة الممكنة ليتمكن الاهالي من دخولها وممارسة انشطتهم الزراعية بشكل طبيعي كونهم يعتمدون عليها لكسب رزقهم”.

من جهته أكد قائممقام مدينة بعقوبة عبد الله الحيالي في حديثه لـ(المدى)، أن “العبوات الناسفة في بساتين العبارة تشكل مصدر خطر كبير على الأهالي”.

ويضيف الحيالي، أن “السيطرة على البساتين تتطلب عملا مشتركا وجهدا استخباريا وعملية امنية مشاركة للطائرات لضرب اوكار داعش وتطهيرها من الارهابيين”.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close