الآلوسي : من الخطأ تمرير اي قانون في البرلمان العراقي دون “توافق”

أكد السياسي العراقي وزعيم حزب الأمة العراقية مثال الألوسي، اليوم الأحد، ان تمرير اي قانون في مجلس النواب العراقي، دون وجود توافق سياسي عليه بين كل المكونات هو خطأ كبير.

وقال الالوسي، ان “العملية السياسية في العراق، تأسست على أساس التوافق بين القوى السياسية الكبيرة والمؤثرة من مختلف المكونات، واي قانون خلافي، لا يمرر الا بهذا التوافق، حتى وان طالت حلول الخلافات بشأنه”.

مبيناً، ان “إقدام مجلس النواب على تمرير قانون الاقتراض، وفق الاغلبية، دون التوافق مع القوى السياسية الكوردية، التي تعتبر جزء مهم ورئيسي من المشهد البرلماني والحكومي، والعملية السياسية بصورة عامة، خطأ كبير، فهذا يعمق الخلافات والأزمات، التي تسعى أربيل الى حلها عبر الحوار والاطر الدستورية، منذ وقت طويل، خصوصاً في ظل حكومة مصطفى الكاظمي”.

وكان البرلمان العراقي وبعد اتفاق معظم القوى الشيعية والسنية، صوّت فجر الخميس ، على قانون تمويل العجز المالي الذي تم بموجبه حجب حصة الإقليم من قانون الاقتراض الذي اشترط أن يسلّم إقليم كوردستان وارداته النفطية وغير النفطية إلى بغداد، بخلاف الاتفاقات والتفاهمات السابقة، مقابل الحصول على جزء من التمويل لرواتب موظفيه . وفي الوقت الذي بدأت فيه بغداد بصرف رواتب موظفيها لم تتمكن أربيل من توزيع الرواتب بسبب القانون الذي تجاهل حقوق الكورد.

ويشترط القانون الذي خرجت الكتل الكوردستانية من قاعة البرلمان حين التصويت عليه ، أن يسلّم إقليم كوردستان وارداته النفطية وغير النفطية إلى بغداد، بخلاف الاتفاقات والتفاهمات السابقة، مقابل الحصول على جزء من تمويل لايتعدى 49 % من رواتب موظفيه ، فيما تُكمل حكومة الإقليم المتبقي من المبلغ لتسديد رواتب الموظفين.

واتهم برلمانيون سنة نواب أبناء جلدتهم بـ”خيانة” الكورد بعد تجاهل مطالباتهم المتكررة بتأجيل التصويت على القانون لساعات فقط بغية إيجاد مخرج للازمة والاتفاق على صيغة توافقية للفقرة المتعلقة بمستحقات إقليم كوردستان ضمن الفقرة المتعلقة بالاقليم في القانون الذي وافقت الكتل الكوردستانية على بقية فقراته.

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close