قصيدة بلا عنوان

قصيدة بلا عنوان

بقلم: شاكر فريد حسن

في شفتيكِ

تبني الحساسين عشها

والفصول شمسها

والأمطار أمسياتها

ولياليها

الماء يمتد فوق

جبينكِ

يمخر عباب الشوق

في عينيكِ

فسبحي باسمي

المتدحرج في روحكِ

وقلبكِ

حُبُّكِ قيدني

وحاصرني من كل

الجهات

ولم أقدر على الهربِ

جسدي طافح بالنخيل

والأنهر والبحار

فأنت في النخيلِ عاشقة

وفي البحر عائمة

وفي النهر كاهنة

وفي معبدِ الحُبِّ

ناسكة

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close