يباركون قتل الأبرياء و يحزنون على اعدام الدواعش

احمد كاظم

منظمات حقوق الانسان التابعة للأمم المتحدة و العفو الدولية و هيومن رايتس ووش اصابهم الحزن و الاسى بعد اعدام 21 إرهابي في العراق و احدهم مأجور وصف ذلك (بالانتقام).

أسباب حزن و بكاء هذه المنظمات على اعدام الدواعش:

أولا: لان غالبية أعضاء المنظمات الإرهابية من القاعدة و طالبان و داعش هم من الخليج الوهابي بقيادة السعودية بعد فتوى جهاد النكاح من قبل امام الإرهاب المفتي السعودي.

المخزي ان السعودية أصبحت عضوا في منظمة حقوق الانسان التابعة للأمم المتحدة مع انها تقطع رؤوس الأبرياء بسيف الملك السعودي و السبب هو الرشوة.

ثانيا: لان دول الغرب بقيادة أمريكا هي التي احتضنت المنظمات الإرهابية كما ذكر أوباما عن احتضانه لداعش (للحفاظ على أرواح الجنود الامريكان)

ثالثا: الأمير بن سلمان اعترف باحتضان مملكته للمنظما الإرهابية (تلبية لطلب أمريكا).

رابعا: الغرب بقيادة أمريكا كالمنظمات الإرهابية (يقتل) الأبرياء حتى في المدارس بقنابله العنقودية (عن طريق الخطأ).

باختصار: حزن و بكاء منظمات أعداء الانسان و ليس حقوق الانسان لانها فاسدة مرتشية و لا علاقة لها (بالانسانية).

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close