رياضة المشي و فيروس كرونا

رياضة المشي و فيروس كرونا
ا . د . قاسم المندلاوي
المشي رياضة مفيدة لجميع الاعمار وللجنسين و يمكن ممارسته في جميع الاوقات والازمنة و المناسبات وخاصة في هذا الوقت المحرج الذي انتشر فيه فيروس “وباء ” كرونا ” مما اضطر الانسان الالتزام الاجباري بالتعليمات والارشادات الطبية لابعاد خطر هذا الوباء القاتل الفوري وعليه البقاء في البيت وعدم الخروج الا في حالات قليلة وضرورية كشراء بعض الحاجيات الغذائية او اللوازم المنزلية المهمة ومن الضروري تغطية الانف و الفم بكمام محكم خلال الدخول في المحلات اوالمولات المغلقة او الشوارع المزدحمة بالسكان والابتعاد عن الناس ” مسافة مترين على الاقل ” والمشكلة الكبيرة الاخرى هي ” الاقامة الطويلة ” في البيت ، فالانسان غير متاقلم نفسيا مع هذا الوضع الجديد المجبر على البقاء داخل البيت و الجلوس و لفترات طويلة امام التلفيزيون او الكومبيوتر او الهاتف النقال وغيرها ومن الطبيعي فان هذا الوضع ادى الى انتشار امراض نفسية وصحية كثيرة وبالدرجة الاولى القلق والخوف والكابة فضلا عن زيادة في الوزن وتشوهات جسدية و حالات مرضية اخرى . كذلك ان عدم الخروج من البيت يعني الابتعاد عن الاندية الرياضية و الحفلات والمقاهي ودور العبادة و مناسبات الافراح و مجالس الفواتح و زيارة الاقرباء و الاصدقاء وغيرها مما اضافت هذه الحالة امراضا و عقدا اجتماعية وغيرها . وقبل الدخول الى اهمية وفوائد رياضة المشي يطرح السؤوال التالي : اين يمكننا ممارستها ونحن في هذا الوضع ؟ الاجابة كما يلي : . .
1- بالنسبة للانسان الذي يعيش في القرى و الارياف يمكن ممارسة رياضة المشي بشكل بطيء او بسرعة معتدلة و متزنة خارج المنزل وفي الهواء الطلق ” في الطبيعة ” دون الحاجة الى ادوات و اجهزة رياضية و من الامور المهمة التركيز على خطوات منتظمة و غير سريعة و خاصة بالنسبة للنساء و الكبار في العمر . ويمكن ايضا ممارسة المشي بطريقة تغيرالاداء مثلا : المشي + هروله او المشي + جري بسرعة خفيفة وهنا يجب الانتباه الدقيق و خاصة بالنسبة للسيدات لانهن أكثرعرضة للاصابات اثناء الجري بسبب تركيب أجسامهن حيث ان مفاصل المرأة اكثر ليونة و مرونة و مركز ثقلها تقع خارج جسمها .
2 – اما بالنسبة للاشخاص الذين يسكنون في بيوت كبيرة والمتوفرة فيها حدائق يمكن ممارسة رياضة المشي داخل المنزل او داخل الحديقة . .
3 – اما بالنسبة لسكان الشقق و المنازل الصغيرة ” يمكن ممارسة رياضة المشي خارج المنزل ” او الشقة ” الخروج الى الشارع وهنا ضرورة الابتعاد عن الناس قدر الامكان و بحدود مترين اواكثر و في كل الاحوال يجب تغطية الوجه ” الانف و الفم بالكمام . .
تؤكد الدراسات العلمية ان المشي بخطوات متزنة و بسيطة يؤدي الى حرق 60 سعرة حرارية لكل 1كم و في حالة زيادة سرعة خطوات المشي و بمعدل 2 الى 3 كم ” فخلال 30 دقيقة ” يحرق الجسم 200 سعرة حرارية ، و يؤكد الباحث الامريكي ” روبرت رودال ” في ” الكتاب الكبير عن المشي لفقدان الوزن ” نيويورك 2013 ” بان المشي هو افضل رياضة يساعد الكبار في السن للحفاظ على لياقتهم البدنية و الذهنية و ان فصل الربيع هو افضل موسم لممارسة المشي في الطبيعة بينما في فصل الصيف يمكن ممارسة السباحة .. و استنتج هذا الباحث : ان المشي لمسافة 15 كم اسبوعيا يحمي الانسان من فقدان الذاكرة المرتبطة بتقدم العمر و في دراسة امريكية اخرى اجريت ايضا على كبار السن الذين مارسوا المشي لمسافة 16 كم اسبوعيا اثبتت انهم حافظوا على لياقتهم البدنية و قدراتهم في التفكير و الادراك و اكدت هذه الدراسة ايضا : على اهمية المشي مع ممارسة تمارين بسيطه و سهلة وبشكل منتظم و انه ضروري و مفيد جدا و لجميع الاعمار … اما في المناطق الحارة مثلا ” العراق ” وفي فصل الصيف يمكن ممارسة المشي صباحا قبل شروق الشمس و بعد غروبها و من الافضل ممارسة المشي على تضاريس مسطحة و في اجواء ذات حرارة معتدلة و خلال التدريب على المشي لمد 4 اسابيع يبدأ العد التنازلي لبعض التغيرات في الجسم و خاصة بالنسبة لفقدان الشحوم الزائدة ” تخفيف وزن الجسم ” و الشعور بارتياح نفسي وفكري و التمتع بصحة جيدة .. اما بالنسبة لفوائد رياضة المشي فانها كثيرة و متنوعة و لعل من اهمها : .
اولا – زيادة كفاءة عمل القلب و الاوعية الدموية و الرئتين . ثانيا – اكتساب الجسم المرونة و الرشاقة و القوة و قدرة التحمل و المثابرة .
ثالثا – التخلص من الدهون المتراكمة على الجسم و خاصة على البطن . . .
رابعا – معالجة بعض الامراض الفتاكة مثل امراض القلب و ارتفاع ضغط الدم و مستوى الكولسترول في الدم و مرض السكري و الام المفاصل و غيرها .. ناهيك عن تشوهات القوام و يمكن ازالة جميع تلك الامراض و العيوب الجسدية او التقليل من خطورتها عن طريق ممارسة رياضة المشي .
خامسا – لاجل المحافظة على رشاقة و وزن الجسم يجب الابتعاد الكلي عن تناول الاغذية الدهنية او التقليل من كميتها و ضرورة اتباع نظام غذائي خال من الدهون مما يضمن للانسان المحافظة على الصحة و دفع اسباب الخطورة للاصابة بامراض القلب و خفض مستوى الكولسترول في الدم ” لان ارتفاع مستوى الكولسترول في الدم يسبب الاصابة بمرض تصلب الشرايين ” و الكولسترول مادة دهنية تترسب على الجدار الداخلي للشرايين و الاوعية الدموية و خاصة الشريان التاجي الذي يغذي القلب و بمرور الزمن يسبب ضيق الشريان “بالتصلب ” و بذلك وصول كميات قليلة من الدم الى القلب او انقطاع تدفق الدم نهائيا الى القلب وعن طريق رياضة المشي يمكن ابعاد الانسان عن تلك الامراض كليا . .

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close