بعد ماشاب ودوه للكتاب

بعد ماشاب ودوه للكتاب

نجلس احيانا مع بعض الاقارب والاصدقاء ،ويدور الحديث، فنكتشف ان المستوى العلمي والثقافي دون المستوى المطلوب، ،ف نحثم على طلب العلم ،فلا تسمع منهم الا المثل الشعبي (بعد ما شاب ودوه للكتاب)

الرسول عليه والسلام مع جلال فضله وعظيم قدره لم يطلب المال او الجاه او السلطه وانما طلب العلم

(وقل ربي زدني علما)

ابراهيم الشعبي من جلساء المأمون فهو يحظر المناظرات بين الشعراء واهل اللغه والفقه والسيره

سأله المأمون يوما: اين انت يا ابراهيم مما يقال?

قال:يا امير المؤمنين لقد شغلتنا الحياة عن طلب العلم،،قال المأمون ولماذا لا تطلبه الان ?? قال الشعبي وهل يليق بمن هو مثلي (كبير السن) ان يطلب العلم ? قال المأمون ;

أن تموت غارقا في طلب العلم خير من ان تموت غارقا في الجهل،،،

انكب الشعبي على طلب العلم واصبح علما بين العلماء وقد الف عدة كتب في مختلف المواضيع
بقلم الكاتب الصحفي مهند محمود

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close