التقاضي الالكتـرونـي

التقاضـــي الالكتــــرونـــــي
القاضي
كاظم عبد جاسم الزيدي
مع التطور المتسارع في كافة المجالات يتجه العالم بأسره نحو الحوكمة الالكترونية واستعمال التكنولوجيا في الادارة الالكترونية وذلك لمواكبة التطور والسرعة الهائلة في شتى مجالات الحياة ويعتبر القضاء من السلطات التي ترتبط ارتباطا وثيقا بالمواطن سيما وان حق التقاضي حق مكفول دستوريا سيما وان العالم برمته يتجه نحو ثورة المعلوماتية والاتصالات وظهور التجارة الالكترونية والتعليم الالكتروني وتقوم فكرة التقاضي الالكتروني على تشبيك الاجهزة القضائية كلها وضمها في إطار تفاعلي واحد وذلك يستلزم ابتداءا أتمته عمل كل المحاكم على حده وربطها معا لتؤدي عملها عبر الوسائل الالكترونية ولتجري الاتصالات بين المحاكم عبر الوسائل ذاتها ولتقوم قواعد البيانات مقام الوثائق الورقية والملفات والارشيف على نحو يتيح سرعة الوصول الى المعلومات وسرعة استرجاعها والربط فيما بينها وتقوم فكرة التقاضي الالكتروني على الانتقال من تقديم الخدمات والمعاملات بشكلها الروتيني الورقي الى الشكل الالكتروني وذلك عبر الانترنت وان ملفات الدعاوى الالكترونية تختلف عما هو موجود حاليا فتزول الالية التقليدية الورقية الى اجراءات الكترونية وتحل محلها اليات برمجية متطورة تختلف من حيث الشكل والمضمون كما تختلف الية تقديم البيانات وهذا النوع من التقاضي يؤمن وجود المحكمة في كل مكان وفي كل وقت عبر شبكة الانترنيت الامر الذي يؤدي الى سرعة البت في الدعاوى وتوفير الجهد والمال على المتقاضين ويسمح التقاضي الالكتروني بادخار نشاط القاضي الذي يهدر كثير منه في تهدئة الخصوم وافهامهم طلبات المحكمة كما ان تبادل لوائح الدعوى عبر البريد الالكتروني وتبادلها بين الخصوم بأشراف القاضي تسهل على المحكمة في دراسة الدعوى ويسهم استخدام التقنيات الحديثة في زيادة عدد الدعاوى التي ينظرها القاضي في اليوم الواحد لان تعامله سيكون مع المستندات الالكترونية في المراحل الاولى للدعوى كما ان هذه التقنيات تسهل عملية تدقيق الدعاوى عبر الاتصال بملف الدعوى عن بعد وتمكن محاكم الاستئناف ومحكمة التمييز الاتحادية من الدخول الى ملف الدعوى الاصل عند اللزوم دون اعباء ولا مراسلات بريدية وان اجراءات التقاضي الالكتروني يتم من خلال تقديم عريضة الدعوى الى المحكمة عن طريق الانترنت ومن ثم دفع السم القانوني عنها وتسجيلها في سجل الدعاوى الالكترونية واجراء التبليغ الالكتروني للخصم وتبادل اللوائح الالكترونية بين الطرفين وقد عمل القضاء العراقي نظام ارشفة لقرارات المحاكم وفي مقدمتها محكمة التمييز الاتحادية بما يمكن الاطلاع على القرارات التمييزية الصادرة في الدعاوى ويرى كثير من معارضي التقاضي الالكتروني بانه يلغي روح القانون لاسيما اذا ما احتكمنا للآلة فالخطر الاكبر يتعلق بالمساس بمبدأ حرية القاضي في الاقتناع ويتسألون كيف يمكن الاحتكام الى وجدان الحاسوب وكل ما تقوم به تحليل البيانات المخزنة لديه لاعطاء الحكم ويضيفون ما خدا اخر فالتقاضي الالكتروني يلغي حق المتهم في الاستفادة من المشاعر الانسانية للقاضي البشري وانها تمس بضمانات المحاكمة العادلة ومنها علانية الجلسات وبقاء قاعة المحكمة مشرعة امام الجميع وهناك من يجد بان التقاضي الالكتروني يشكل خطرا على اجهزة العدالة إذ تجهر على السر المهني وتهدد بالخطر خصوصيات الافراد في ظل تنامي ظاهرة التعدي المعلوماتي بما يفتح المجال امام ضعاف النفوس بالتلاعب بالأدلة وتغييرها لصالحهم فلم يعد صعبا اختراق اشد انظمة المعلوماتية تعقيدا وتماشيا مع التطور في مجال تكنلوجيا المعلومات انجز قسم التكنولوجيا والنظم في مجلس القضاء الاعلى (نظام ادارة القضايا )والذي يحول العمل الورقي الى الكتروني في جميع محاكم البداءة في استئنافي الكرخ والرصافة والذي سوف يخفف العبىءعن كاهل المواطن ويقلص الاجراءات الروتينية حيث بإمكان الاستفسار عن الدعوى الخاصة به من خلال من خلال المنصات الالكترونية كما ان العمل قد جرى بعقد الزواج الالكتروني والضبط الالكتروني في جميع المحاكم والارشفة الالكترونية كما تسهم الاتمتة في الاستغناء عن الارشيف القضائي الضخم ويستبدل به ارشفة بسيطة باستعمال اقراص ليزرية ونسخ احتياطية عنها تتسع المعلومات لجميعها ولأتشغل الأحياز مكانيا بسيطا بدلا من المخازن الضخمة التي تشغل اماكن واسعة وفي الوقت ذاته يقلل هذا الاستخدام من فقد ملفات الدعاوى او تلفها ومن جهة اخرى تخفف اجراءات التقاضي الالكتروني من الازدحام في المحاكم والمشاحنات بين الخصوم خصوصا في دعاوى الاحوال الشخصية كما تغلق ابواب التخلف عن حضور الجلسات لإطالة آمد التقاضي وان الابتكار الذي يسجل للتقاضي الالكتروني يكمن في ادخال الوسائل الالكترونية في العمل القضائي وفي مباشرة اجراءات التطوير في العمل القضائي ونقله نوعيا من الاطر اليدوية الورقية الى الاطر التقنية الالكترونية المتقدمة كما ان من الضروري تحديث التشريعات القانونية بما يمكن تطبيق اجراءات التقاضي الالكتروني والتقاضي عن بعد لاسيما في قانون المرافعات المدنية واجراءات التبليغات القضائية الالكترونية وكذلك فيما يتعلق بقانون الاثبات العراقي وكيفية التعامل مع المستخرجات الالكترونية في اثبات الدعوى والتوقيع الالكتروني وبوابة الدفع الالكتروني لاستيفاء الرسوم القضائية وان التطور في التعاملات الالكترونية واستعمال الارقام الالكترونية تتطلب تطوير تسوية المنازعات وخصوصا مع تطور المحررات الالكترونية والتحكيم الالكتروني .

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close