عمار الحكيم والشعارات البالية

عمار الحكيم والشعارات البالية

*خرج علينا عمار الحكيم في مقالة جديدة قبل أيام ذات مفاهيم قديمة والتي تبين أن أشكال هذه المفاهيم تتغير حسب بازارات الأنتخابات المستمرة ولكنها تبقى بنفس مضمون سابقاتها . كيف؟

-عمار دعى في مقالته الى تكوين تحالف أنتخابي عابر (للقارات) للمكونات بعد عجز التحالفات السابقة عن أقناع الناس بجودتها.

-عمار دعى الى شراكة الأقوياء (ما أعرف هل أقوياء بيش؟)الذين لهم ثقلأ سياسيأ وأجتماعيأ وتاريخأ نضاليأ الى جانب القوى المنبثقة من حراك تشرين.

*لأجل تحليل ما صرح به عمار وهو الشيء الذي ذكرت ليس بالجديد من ناحية الجوهر ولكنه يختلف بالشكل فقط .تعالوا معي حتى نفلس كلامه الرنان .

*العراق شهد منذ 1/10/2019 أكبر أنتفاضة شعبية بتاريخه السياسي الحديث والتي شاركت بها جميع شرائح المجتمع وخاصة في المحافظات الجنوبية والوسط والمتميزة بأغلبيتها الشيعية وأسقطت حكومة المجرم عادل عبد المهدي وطالبت بأنتخابات مبكرة .بمعنى أن هذه الشرائح أنتفضت ضد قادتها الشيعة قبل أي أحد أخر ولهذا لا عجب أن يتجه عمار بخطابه الأنتخابي القديم الجديد الى أعطاء صورة جديدة عن تصوراته المستقبلية بعد أن فشلت دعوات الشحن الطائفي التي أمتاز بها تنظيمه والتنظيمات الشيعية الأخرى سابقأ.

-عمار جرب سابقأ الخطاب الطائفي وهو فاشل هذه الأيام بل ومكروه،كذلك جرب مشروع الأصلاح للعملية السياسي والتي برزت في خطابات تنظيمه بعد دورتين أنتخابيتين وكذلك فشل ذلك الخطاب لعدم قناعة الناس بأي أصلاح يأتي من عمار و جماعته مهما غير أسم تنظيمه لأنهم يدركون بأنه رمز كبير للفساد بعد أن حصل تنظيمه على العديد من المناصب في الدولة والبرلمان والمحافظات ولم يقدم أتباعه سوى النماذج الأسوء في الحكم.

*أذن كيف يفكر عمار هذه الأيام ويستعد للأنتخابات الجديدة؟

-تفكيره ينحصر في دعوة الأقوياء ويعني بالتأكيد التنظيمات السياسية المسؤولة عن كل الخراب الحاصل بالبلد (شيعية ،سنية،كردية)،يدعوهم الى توحيد صفوفهم مع بعض قبل أن يجرفهم تيار غضب الناس .هذه القوى التي يسميها ذات الثقل السياسي والأجتماعي والتاريخ النضالي .

-من هنا نفهم الى أية جهات يتجه في تحالفه الجديد والذي بدعوته يحاول أن يحذرهم ويطلب التعاون معهم لأجل أستمرار فسادهم وتقسيمهم لخيرات البلد بينهم وأطلاق معسول الكلام للناس لأجل قبول الشكل الجديد لهذا التحالف.

-حتى يكوش عمار على كل شئ يطلب كذلك من قوى الحراك الشعبي لأنتفاضة تشرين المشاركة بهذا التحالف لكي يعطي لتحالفه الغطاء الشعبي المقبول من قبل شباب الأنتفاضة وطبعأ شباب الأنتفاضة مهما كان رصيدهم الشعبي قويأ وبسبب ضعف خبرتهم السياسية سيكونون لقمة سائغة في أفواه هذه الحيتان و لن يستطيعوا مجاراة مكر تجار الفساد الكبار في رسم سياسة تخدم عامة الناس بداخل هذا التحالف (يعني جايبيهم صورة فقط).

* شباب أنتفاضة تشرين وأي تنظيم يمثلهم سيكون عنصر الجذب لكل قوى الفساد الشيعية هذه الفترة لكي تنأى هذه القوى عن أي رفض شعبي في الأنتخابات القادمة أن حصلت والتي أن حصلت فأنها لن تقدم شيئا يذكر للبلد بعد أن شاهدنا كيف جرت عملية تعيين مفوضية الأنتخابات وكذلك كيف جرت صياغة قانون الأنتخابات وتملصت الحكومة من كل عهودها التي قطعتها على نفسها من قبل سواء سحب السلاح من المليشيات أو القبض على قتلة المتظاهرين ومحاكمتهم ومحاربة الفساد وغيرها من الوعود.

-عمار بمقالته الجديدة يثبت بأنه لم ولن يتخلى عن نزعته الطائفية (المغلفة هذه المرة)ولا كذلك عن نزعته في الأستعداد لأستمرار تقاسم الغنائم مع الأوساط التي تعاون معها تنظيمه وأسلافه سابقأ.

*لكن يبقى السؤال المهم أذا كان عمار سينجح في بناء تحالف أنتخابي مع أوساط الفساد القديمة وخشيتها على ضياع غنائمها خاصة وان التيار الصدري متحزم لأجل أخذ الأنتخابات حاصل فاصل ووياها رئاسة الوزراء،هل سيقتنع شباب الأنتفاضة بالدخول بهذا التحالف (المصيدة) أم لهم رأي أخر؟

مازن الحسوني 25/11/2020

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close