مقتل لاجئ عراقي آخر في مخيم الهول

أقدم مسلحون مجهولون يعتقد أنهم من خلايا تنظيم داعش على قتل لاجئ عراقي آخر، اليوم السبت، داخل مخيم الهول في ريف الحسكة في غربي كوردستان(كوردستان سوريا) بمسدس كاتم للصوت.

وذكرت مصادر محلية من داخل المخيم أن مجهولين اغتالوا لاجئا عراقيا في القسم الرابع بمسدس كاتم للصوت بتهمة التعامل مع إدارة المخيم حيث كان يعمل في بيع الخبز ضمن المخيم.

وخلال العام الجاري قتل وأصيب عشرات اللاجئين العراقيين بتهمة التعاون مع القوى الأمنية التابعة للإدارة الذاتية على يد خلايا تنظيم داعش داخل مخيم الهول .

وتتهم القوى الأمنية في المخيم نساء تنظيم داعش المتطرفات بالوقوف وراء عمليات الاغتيال التي تطال اللاجئين في المخيم.

في أعقاب حرب الخليج في تسعينيات القرن الماضي، أنشأت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، مخيماً على مشارف بلدة الهول بالتنسيق مع النظام السوري.

ونزح إلى مخيم الهول ما يزيد عن 15 ألف لاجئ عراقي وفلسطيني، هاجر الكثيرون منهم إلى مختلف أرجاء العالم بمساعدة الأمم المتحدة.

لكن بعد ظهور تنظيم  داعش في سوريا والعراق، نشطت حركة النزوح إليه مجدداً وخاصة من الموصل ، ليعج المخيم ثانية باللاجئين العراقيين والنازحين السوريين الذين تضررت مناطقهم من الحرب الدائرة في البلاد.

فبعد اندلاع الحرب الأهلية في سوريا عام 2011، سيطر مسلحو تنظيم داعش على بلدة الهول بسبب أهمية موقعها الإستراتيجي، وأصبحت معقلاً مهماً لعناصر التنظيم.

وفي نوفمبر/ تشرين الثاني 2015، استعادت قوات سوريا الديمقراطية بدعم من قوات التحالف الدولي السيطرة على المنطقة من تنظيم داعش.

ويوجد نحو 11 ألف إمرأة وطفل من عوائل عناصر تنظيم داعش في مخيم الهول ، من أكثر من 50 دولة ، محتجزين في قسم الأجانب أو المهاجرات المعروفات بتشددهن، وفق إدارة مخيم المخيم .

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close