سبب دمار العراق يتحمل وزره فلول البعث وامعاتنا،

 نعيم الهاشمي الخفاجي
 غياب المشروع السياسي الجامع للمكون الشيعي والتشرذم والخلافات البينية هي التي جرأت فلول البعث للعودة للعراق واستقدموا معهم قطعان البهائم المفخخة من حثالات الوهابية من كل دول العالم مستفيدين من الصراعات الدولية بساحتنا العراقية، لولا إرهاب فلول البعث لما سالت كل هذه الدماء وسرقت كل هذه الثروات وانتشر الفقر، سبب الصراع بالعراق قومي مذهبي بدأ منذ يوم ولادة العراق عام ١٩٢١، من رسم حدودنا الانكيليز والفرنسيين وخلفهم أمري…..، تم دمج ثلاث مكونات غير متجانسة مع بعض وبدون تشريع دستور يضمن مشاركة الجميع في إدارة الدولة العراقية، فلول البعث عارضوا عبدالكريم قاسم لتشيعه ايضا عارضوا النظام السياسي بعد سقوط الصنم بسبب مشاركة الشيعة بالحكم وإدارة العراق، لذلك الإرهاب وداعميه معروفين، ودول الخليج الوهابية داعم رئيسي للارهاب وتمويله ودفع رشاوي لأصحاب القرار للدول العظمى لدعمهم لأسباب عديدة، لذلك كلُ من عارض النّظام السياسي باغتيال أو تفجير أو تفخيخ أو تمرير أجندات مغرضة هو شريكٌ فاعلٌ بالخراب الذي حل بالبلد منذ عام ٢٠٠٣ الى يومنا هذا لأنَّهُ شارك بتدمير البلد وقتل أبنائه تحت مسميات مذهبية وقومية، فلول البعث  أعطوا  شرعية لانصارهم في   سرقة البلاد والعباد  وقتل المواطنين حسب قول البزاز إلى محمد الحلبوسي نشارك لخراب وتدمير العملية السياسية لان [هذه ليست دولتنا]!! .
متى يتعض ساسة أحزاب شيعة العراق وينهون خلافاتهم البينية، الشيعة مكون كبير لذلك خلافات قادة المكون الشيعي تنعكس سلبا على كل البلد، بل خلافات أحزاب الشيعة البينية تنعكس إيجابيا على فلول البعث لمواصلة القتل وتدمير البلد من خلال مواصلة دعم الإرهاب.
نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي
كاتب وصحفي عراقي مستقل.
24.11.2020
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close