استقلالية الكهرباء جزء من الاستقلالية الوطنية والسيادية للدولة ..

استقلالية الكهرباء جزء من الاستقلالية الوطنية والسيادية للدولة *..

بقلم مهدي قاسم

كماهو معروف لكثير من العراقيين أنه قد دأب مخربو المنطقة الخضراء من ساسة فاسدين و مسؤولين عملاء لدول الجوار ، بعد سقوط النظام السابق ، دأبوا على إهمال عملية صيانة و تنمية الطاقة الكهربائية وتطوير وزيادة سعتها وطاقاتها الخدمية في العراق لتتمشى مع كثرة الاستهلاك الهائل و الحاصل للتيار الكهربائي بتواز مع انتشار الأجهزة الكهربائية و التقنية الأخرى ، فضلا عن تصاعد درجات الحرارة سنة بعد أخرى بشكل استثنائي و مزعج ، لقد دأبوا على إهمال هذا القطاع المهم والحاسم في تطوير وتحديث مرافق الدولة وبناها التحتية ،أهملوا هذا الأمر الحيوي بشكل متعمد في الوقت الذي سرقوا ونهبوا عشرات مليارات دولارات خُصصصت لغرض التطوير التنمية للطاقة الكهربائية ، و سعوا في الوقت نفسه إلى ربطها بدول الجوار كعملية بديل لهذه التنمية والتطوير وذلك بهدف أن يبقى العراق خاضعا من هذه الناحية أيضا لوصايا دول الجوار وإملاءاتها السياسية والاقتصادية والأمنية ، ولكن قبل أي شيء آخر ، هوأن تبقى الخدمات الكهربائية تعاني من مظاهر تلكؤ وانقطاع متواصل مع سوء ورداءة خدمات دائمة ، إلا أن الهدف الأساسي والحقيقي كان أبعد من ذلك بكثير ، أي عدم القيام بتحقيق وتنفيذ مشاريع إعمار و تطوير وتحديث مهمة في مجالات شبكات الصرف الصحي والمدارس والمستشفيات والشوارع و الطرق الداخلية والخارجية ( حيث تُكثر حوادث المرور مع وفاة المئات سنويا بسبب رداءة الطرق والشوارع المليئة بحفر وتجعدات عميقة مثل السواقي !! ) فضلا عن قطاعي الزراعة والصناعة ، وباختصار أكثر :

ـــ تعطيل العمليات والمشاريع الإٌعمارية و الاستثمارية في كل القطاعات بهدف إبقاء العراق خاضعا للأسواق الأجنبية بغية تلبية احتياجاتها الاستهلاكية من آلاف بضائع و سلع لا غنى عنها في الحياة اليومية وذلك بهدف الإثراء الفردي السريع وخدمة لاقتصاد دول الجوار على حساب تهميش و تدمير المنتجات والسلع المحلية..

إذ حتى الساذج يعلم أنه بلا كهرباء لا يمكن تحقيق أو تنفيذ أي مشروع إعماري أو استثماري اقتصادي عام ..

فمن هنا كان السعي الدائم لعملاء دول الجوار إهمال مسألة تطوير وتنمية القطاع الكهربائي ذات الدور الكبير والمهم والذي لا غنى عنه في أية عملية استثمارية أو تحديثية في البلاد ..

وقد خطرت على بالي هذه الأفكار وأنا أقرأ مجددا هذا الخبر المحبط و لتالي :

*( الكهرباء: العراق مضى بمشروعات الربط الكهربائي مع دول الجوار

اعلنت وزارة الكهرباء، الاربعاء، عن مضي العراق بمشروعات الربط الكهربائي مع دول الجوار، فيما اشارت الى أن مشروع الطاقة الشمسية سيشمل خمس محافظات.

وقالت الوزارة بحسب وكالة الانباء العراقية، إن “رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي شكّل لجنة لمعالجة الاختناقات في بغداد”، مؤكدة أن “هنالك خطة لتجهيز بغداد مدة لا تقل عن 20 ساعة خلال الصيف المقبل”.

وأضافت أن “بغداد أكثر تضرراً خلال الصيف الماضي في ساعات التجهيز”، مشيرة الى “قرب منح التراخيص الأولى لإنشاء الطاقة الشمسية”.

ولفتت الوزارة الى أن “مشروع الطاقة الشمسية سيشمل خمس محافظات”، مؤكدة “مضي العراق بمشروعات الربط الكهربائي مع دول الجوار” نقلا عن صحيفة صوت العراق ) ..

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close