الدين والتسميات

الدين والتسميات، الدكتور صالح الورداني
———-
حان الوقت كي يتحرر المسلمون من شتى الأسماء والمسميات التي اخترعتها السياسة والمذاهب..
حان الوقت كي نتحرر من مسمى سني وشيعي ونتسمى بالإسم الذي اختاره لنا الله سبحانه..
قال تعالى: (هُوَ سَمَّاكُمُ الْمُسْلِمِينَ مِنْ قَبْلُ وَفِي هَذَا لِيَكُونَ الرَّسُولُ شَهِيدًا عَلَيْكُمْ وَتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ..)الحج/ 78
إن الإلتزام بتسمية الإسلام يفرض على المسلم نبذ جميع التسميات الأخرى..
وهو ما يفتح الباب للخلاص من العقد المذهبية..
وتسمية السنة والشيعة على وجه الخصوص نبعت من خلال وقائع وملابسات تأريخية لا تعنينا في شئ اليوم..
وما يعنينا هو التفاعل مع حقيقة الدين وجوهرة..
وكيفية التعبير عنه وإبراز صورته الربانية أمام الناس..
والدفاع عن هذه الصورة في وجه الحملات المغرضة التي تشن عليه وتسعى لتشويهه وتشويه رسوله..
و تقديم الحلول للبشرية للخلاص من أزماتها..
وإبراز منهج التقدم والنهوض من خلال الإسلام..
وليس التعصب لأسماء ورجال ومذاهب..
وهذا هو السبيل الوحيد لإثبات صدق المسلم وتفاعله مع الإسلام..
وإثبات شهادته للناس..
وقد تحققت شهادة الرسول (ص)على الأمة والبشرية..
وبقت أن تتحقق شهادة المسلمين..

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close