الغانيات وسحر العيون زمن الكمامة

الغانيات وسحر العيون زمن الكمامة
بقلم علي عبد الله البسامي / الجزائر

الكمامة أبدت فتنة العيون عند الغانيات فأضرّت بالقلوب العاشقة للجمال أكثر من ضرر فيروس كورونا نفسه

***
جمالُ الغانيات عيونُ سِحرٍ

بأحداقٍ لِريمٍ في الفلاة

فويحك من جمال قد تجلَّى

على حَدَقِ العيون السّاحراتِ

تهزُّ القلبَ إن رمشتْ بطَرْفٍ

مُدِرٍّ للمصائبِ في أناةِ

وترمي باللِّحاظ فؤاد صبٍّ

تصدَّى للسِّهام القاتلاتِ

فويحك ثم ويحك يا مُحباًّ

لغزلان العيون الفاتناتِ

سيشقيك التّأمُّلُ في مَعينٍ

لأسبابِ الفجائع في الحياةِ

فغضِّ الطَّرْفَ تسلمْ من بَلاها

وكن عبدا صبورا كالتُّقاةِ

فربُّ النَّاس حذَّر من ضناها

فسقيا للنُّفوس الزَّاكياتِ

ألا إنّ الكُمامة قد أبانتْ

كنوزا من جمال الغانياتِ

فأحداقُ التي تُخفي المُحيَّا

وترشقُ بالجفون الرّامشاتِ

سهامٌ تستبيحُ القلبَ فوراً

وتُزري بالرّزانة والثَّباتِ

فيهوي العاشقون إلى هواها

بأشواقٍ شِدادٍ مُحرقاتِ

فيا عزّ النِّقاب وقد تعالتْ

مزاياهُ الجميلة في البناتِ

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close