تحية لرجل المواقف الشيخ محمد رمال (أبو خضر) 

 بقلم: شاكر فريد حسن  

الشيخ محمد رمال (أبو خضر) ابن بلدة بركا الجليلية، هو شخصية اجتماعية ووطنية واعتبارية، ومن المثقفين العرب الذين نعتز بمواقفهم السياسية والفكرية الصلبة المشرفة، والمعروف بأفكاره الطليعية النيرة المضيئة، وفكره الوحدوي. 

وهو من السائرين في ركب سلطان باشا الأطرش، والأمير شكيب ارسلان، والفيلسوف الخالد كمال جنبلاط، وله حضوره الوطني والإنساني التقدمي الصادق، كرس حياته وفكره وقلمه في خدمة شعبه ومجتمعه والدفاع عن مصالح وقضايا شعبنا الوطنية واليومية. 

وهو المعتز بعروبته الذي طالما ردد قائلًا: ” أن بني معروف لا يساومون على عروبتهم، مهما تطاول المتطاولون”، مشددًا على اعتزازه وابناء الطائفة المعروفية بانتمائهم العربي الاسلامي. 

ومحمد رمال صاحب قلم حر، وله كتابات سياسية عميقة كان قد نشر الكثير منها في صحيفة ” الاتحاد” وغيرها من الصحافة المحلية، وما يميزه الحس الوطني والشعبي، والصدق الإنساني، وجمع في شخصيته ميزات الشهامة المعروفية، كرم، عطاء نبل، بذل، وتفانٍ في خدمة المجتمع. 

محمد رمال الإنسان الأصيل، اليعربي النبيل، وصديقنا العزيز، والابن البار لقريته واهله وشعبه وإنسانيته، أهل للاحترام والتقدير. فله أجمل تحية، ونرجو لك موفور الصحة والعافية والعمر المديد والمزيد من العطاء والتضحيات.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close