على عتباتِ الزمنِ

على عتباتِ الزمنِ

بقلم: شاكر فريد حسن

ولدتُ مع الليل

والنجوم في كبدِ

السماء

وقفتُ طويلًا

على عتبات الزمن

مضيتُ بدربي

وواصلت المسير

والسفر

أصغي لصرخات

وأنات الجياع

أبحثُ عن غيمةٍ

ومطر

وهوية ووطن

أحملُ رايات النصر

وأبشرُ بالآتي

فأنا سيزيف الفلسطيني

أحملُ صخرتي

أدحرجها

وابحثُ عن خيط نور

آتٍ من قرص الشمس

وخيوط الفجر

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close