عجبٌ أمركم يا ليبيين

عجبٌ أمركم يا ليبيين
علي عبد الله البسامي

***
إلى الأغلبية الصامتة في الشعب الليبي
*
إنّ البرودة في البنادق جمَّدت أقلامَنا
أقلامُنا من أصلِ نارٍ بالحرارة تعملُ
ما للمشاعلِ تذبلُ
ما للعزائم تفشلُ
ما للفتائل في حبال كفاحنا قد أوهنتْ
وغدت كشمعٍ ذائبٍ تترهَّلُ
ما للعهود تجمَّدتْ
حتى طغى
ذاك الخؤونُ الأنذلُ
*

يا امَّة النَّهر العظيم تسوَّدت ايَّامُكم
…؟ أين الخللْ
من دمَّروا أوطانَهم بالغاصبين خيانةً فليعزلوا
عجبا … أرى ركْب الخيانة والنَّذالة في مَرابِعنا
النَّقيَّةِ ينزلُ
وتعانقُه المقاومة المصابة بالخمولِ فيستحثُّ فناءَها
ويُجلجلُ
عجبا … أرى أهلَ الدِّيار تشتَّتوا
وتحلَّلُوا
وغدوا شِياهًا طائشاتٍ والذئابُ وراءَها
لكنّها يا للهوان توحَّشتْ
صارت تمزِّقُ جِلدَها
أمرٌ عجيبٌ مُذهلُ
فقبائلٌ في القهْرِ تقهرُ غيرَها
وقبائلٌ تتنذَّلُ
والغاصبُ الذَّبَّاحُ فوق ربوعها في مأمنٍ
… يتجوَّلُ
أمرٌ عجيبٌ في الورى … لا يُعقلُ
صونوا الأمانة والوديعة فادفَعُوا …
أو فاترُكُوها وارْحلُوا

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close