محلل سياسي: على الحكومة السورية القضاء على الإرهاب بشكل نهائي

Attachment thumbnail
تحدث المحلل السياسي السوري أسامة دنورة، عن الأسباب الحقيقية وراء عودة عناصر الجماعات الإرهابية إلى مدينة دير الزور خاصة وأن الإرهابيين يواصلون اعتداءاتهم مرة أخرى على المدينة، موضحا أن أهم تلك الأسباب هي مغادرة الروس لها خلال الفترة الماضية.
وأضاف في تصريحات خاصة، أنه بعد انسحاب الروس من دير الزور السورية، اجتاحت المدينة مجددًا سلسلة من الهجمات من قبل العناصر الإرهابية وأكثر ينتمي إلى تنظيم الدولة الإسلامة، موضحا أنه في الأونة الأخيرة نفذ إرهابيون عدة هجمات على قافلة حافلات تقل مدنيين على متنها وأسفرت هذه الهجمات عن مقتل أكثر من 30 مدنياً خلال هجومين أولهما على طريق دير الزور – تدمر والثاني على طريق دير الزور – خريبشة.
وأوضح أن الفترة الماضية حافظ تواجد الروس في المدينة السورية على الأمن الكامل لمواطنيها لكن بعد أيام قليلة من خروجهم بدأ عناصر تنظيم الدولة الإسلامية في التحرك  ومحاولة السيطرة على جميع مناطق المدينة والتعدي على كل من يقاومهم أو يقف في طريقهم والدليل على ذلك ما حدث مؤخرا بالقرب من نقطة خيرات بعدما قاد إرهابيون مسلحون دراجات نارية وتعقبوا ناقلة نفط واختطفوها وحتى الآن لا توجد أي معلومات عن الضحايا.
وأكد المحلل السياسي، أن الإرهابيين التابعين لداعش ينشطون لمناهضة الحكومة، حيث يهاجمون المدنيين ويستولون على مناطق المدينة ويهاجمون المعدات المدنية، وكل هذا سيستمر إذا لم تقض الحكومة على الإرهابيين بشكل نهائي، موضحا أن سوريا بحاجة إلى المساعدة في حل هذه الأزمة.
تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close