طفح الكيل ..!!

بقلم: شاكر فريد حسن

جريمة القتل التي وقعت الليلة في بلدة كفر قرع الثكلى، وراح ضحيتها الشاب المهذب الخلوق المرحوم سليمان نزيه مصاروة، نجل رئيسالمجلس المحلي السابق، والذي افتتح في المدة الأخيرة محلًا لتصليح الهواتف والاجهزة الخليوية، فقتلوا أحلامه.

هذه الجريمة فاقت كل التصورات، وتضاف إلى سلسلة الجرائم في مجتمعنا العربي التي بلغت حوالي ١٢٠ جريمة خلال عام من الزمن.

الكلام يصمت أمام هول هذه الجريمة النكراء المدانة، التي أحرقت القلوب، وتثبت مجددًا عجزنا عن مواجهة جرائم القتل والعنف التي تعصفبالوسط العربي.

لقد بلغ السيل الزبى، وطفح الكيل، فحتى متى سنظل ننام ونصحو على جريمة جديدة في هذا البلد وتلك القرية أو المدينة؟ وما هو الحل ياترى؟!.

فرغم النداءات وصرخات الأمهات الثكالى، وبيانات الادانة والاستنكار والمظاهرات وتظاهرات رفع الشعارات، فضلًا عن الاضرابات ومسيراتالسيارات، لكن لا حياة لمن تنادي، وكل هذه الفعاليات والنشاطات لم تجد نفعًا، والآذان صماء لا تسمع.

فأين صوت العقل، وأين العقلاء؟! ومن يملك المفتاح لحل هذه الظاهرة التي تؤرقنا وتقض مضاجعنا؟  ومن باستطاعته وقف شلال الدم وقطارالموت والعنف؟!

إن ظاهرة الاجرام في الوسط العربي ليست عابرة، وانما هو ” عرض” تتولاه وتقف وراءه منظمات وعصابات الاجرام المنتشرة في البلداتالعربية، وعليه فالدور هنا يقع على عاتق ومسؤولية الشرطة التي من واجبها مطاردة ومحاصرة هذه العصابات واجتثاث جذورها، وضرورةجمع الاسلحة المرخصة وغير المرخصة ومصادرتها، وتبًا للجريمة والمجرمين.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close