شرکاء الوعد لأمل کردستان : هاوپه يمانی هيوای کردستان

حسين باوه : هل هنالك أمل من وراء الإعلان عن تأسيس منظمة الأمل الکردستاني ( هيوای کوردستان ) ؟

في هذا اليوم ، ١١ کانون الثاني ٢٠٢١ أعلن ١٥ خمسة عشر من البرلمانيين الأکراد في مجلس النواب العراقي ، في مؤتمر صحفي في بغداد ، تأسيس منظمة بإسم ( أمل کردستان ) ، و بالکردية ( هيوای کوردستان ) ، واللذين بادروا بتأسيس هذه المنظمة هم من النواب الأکراد المستقلين و من والکتل البرلمانيةالتي هي خارج نطاق الحزب الديمقراطێ الکردستاني والإتحاد الوطني الکردستاني ، و هم يمثلون حرکة التغيير ( بزوتنه وه ی گۆڕان ) والجماعة الإسلامية ( کۆمه ڵه ی ئيسلامی ) و آلإتحاد الإسلامي ( يه كکرتو) إضافة إلی حزب المستقبل ( ئاينده ) ومستقلون کذلك : وقد جاءت في رسالتهم عبر المؤتمر الصحفي اللذي عقدوها مايلي :

) أولا : نرفض أسس التواجد ا لحزبي علی حساب المصلعة الجماهيرية ( الکردية بالذات)

ثانيا : نعمل من أجل بناء علاقة سليمة بين الحکومة المرکزية وإقليم کردستان ، کذلك إعادة الأمل من جديد ، بعد خيبة الأمل التي أصابت المواطنين الأکراد من جراء إنعدام الثقة بسبب الأوضاع السياسية السلبية

ثالثا : لانکن عداء لأ ي طرف سياسسي، لکننا ضد کل نوع من أنواع الفساد

مثلما ورد السۆال في العنوان أعلاه :

هل هنالك أمل من وراء إعلان تأسيس منظمة الأمل الکردستاني ( هيوای کوردستان ) ؟

أن الجواب علی هذا السۆال لا يخضع لسحر ساحر يسحر الجماهير الکردية ليقولو ا نعم أو لا ، و لا لجواب مغفل أو لرأي عضو حزبي متطرف من المعسکرات الأخری .

لقد أثبت هۆلاء البرلمانيون الأکراد المتواجدون في مجلس النواب العراقي دوما ، بأنهم أرادو ولايزالون ، ومنذ بداية الفترة التشريعية الحالية معالجة المشاکل القائمة بين الحکومة المرکزية وحکومة إلإقليم ، وقد حاولوا ، من خلال آرائهم ، أن يتوسطوا لحل المشاکل القائمة بين الطرفين في کثير من المناسبات .

کل من يمعن النظر في تصرفات هۆلاء البرلمانين الاکراد ( هاوپه يمانی هيوای کوردستان ) في مجلس النواب العراقي ، ويتتبع تصريحاتهم ، يثبت لهم ، أن هۆلاء البرلمانيون يريدون فقط إظها ر حقيقة مايجري في إقليم کردستان لاغيره ، مع أن الکثيرين من الجماهير الکردية ( ماعدا أعضاء الإتحاد الوطني ووالديمقراطي الکردستاني ) هم علی معرفة من هذا .

من المضحك أن يظن البعض أن هۆلاء يحاولون الإطاحة بحکومة کردستان ببارزانيته وطالبانيته ، ويتسلموا السلطة من بعدهما. فهم أقرب إلێ الجماهير ، منه إلی السلطة . وحسب ظني أن هۆلا ء البرلمانيون اڵأکراد ، واللدين کان همهم الوحيد ، ولايزال ، الدفاع عن الفقراء واليتامی و المحرومين والمنکوبين ، هم المنتصرون الوحيدون في النهاية ، لا أحزاب الملياردات وأ صحاب المليۆنات و أصحاب دفاتر الدولارات من أعضاءقواعد الحزبين !!!

Image preview

وأ‌ن المستقبل لهم ، فهم حزب المستقبل : هيوای کوردستان

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close