السعودية ناشرة الكراهية عليها ان ترحم شعوب الارض في حذف فتاوي التكفير

السعودية ناشرة الكراهية عليها ان ترحم شعوب الارض في حذف فتاوي التكفير، نعيم الهاشمي الخفاجي

يوميا نطالع كل الصحف العربية ونقرأ مايكتبه الكتاب والمثقفين، بالنسبة للصحف الخليجية يكتب بها كتاب مستكتبون يلمعون الوجوه الكالحة ولم يطلبوا من الحكام في الكف عن نشر الفكر الوهابي التكفيري والطلب بمراجعة حقيقية بحذف كل فتاوي التكفير والكراهية التي كفرت البشرية حسب درجات لم يسلم منهم سوى الذين يعتنقون الدين الوهابي ذو الصبغة الاسلامية القشرية، قيام السعودية في تنظيم مؤتمرات او بالقيام في تحركات دبلوماسية لايعني ان هذه الدولة التي خصصت خمس واردات اموال البترول في نشر الوهابية بالعالم انها تخلت عن نشر الكراهية، لازالت السفارات السعودية بكل دول العالم توزع الاموال وكتب الكراهية على الجاليات الاسلامية بكل دول العالم، نشر الفكر التيمي كافي لتهيئة مجاميع ارهابية بشكل خلايا نائمة مستعدة للانتحار، كان يفترض بالسعودية
تصفير خلافاتها مع الدول المجاورة ومنها ترك الشعب اليمني يعيش بسلام بدون التدخل لفرض الدين الوهابي على اهل الشمال اليمني الشيعة الزيدية،
زيارة وزير خارجية السعودية الى روسيا والاجتماع مع وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، ليست الغاية لحل المشاكل بقدر التآمر على روسيا، من الذي اغرق الاسواق العالمية في البترول ألم تكن السعو….. والغاية تدمير الاقتصاد الروسي الذي كان يعتمد على البترول، لكن بسبب هذا الاسلوب روسيا اتخذت قرارات في دعم القطاع الحكومي والخاص في دعم الصناعات المحلية الصناعية والزراعية وحققت انجازات كبيرة واصبحت روسيا دولة مصدرة لمختلف البضائع والمنتجات الزراعية والصناعية، فتح السعودية
المنافذ مع العراق الغاية التآمر عن طريق الاقتصاد بعد ان عجزت عن طريق الارهاب والمفخخين، المصالحة الخليجية تمت في اوامر ترمبية بل امير الكويت شكر المستر كوشنجر زوج إيفانكا، وجود مشاريع اعمار بالخليج كذبة بل يبقون سوق للمنتجات الغربية واجبهم الشراء وليس الصناعة، مستكتبة كانت تدعي انها يسارية تكتب بصحيفة الصديق الصحفي البحراني هاني الريس وعندما انطلقت ثورة الشعب البحراني بالمطالبة بتحويل نظام الحكم من ملكي مطلق الى ملكي دستوري ويبقى الملك حاكم رمزي مثل ملكة بريطانيا والدنمارك والشعب هو الحاكم تم قمع الشعب البحراني هذه المستكتبة كشفت عن حقدها المذهبي ووقفت ضد الشعب البحراني وضد كل من هو شيعي بالخليج والعراق، كتبت هذه المستكتبه مايلي، لذلك تعمل السعودية على تحجيم التمدد الإيراني في دول الجوار، وتدعو العالم لمساعدتها كدولة ساعية للسلام والاستقرار في المنطقة، كما تدعوه في الوقت نفسه للمشاركة معها في جني أرباح المرحلة القادمة.
ههههههههههه اعلنيها بصراحة قولي نحن ضد حصول المواطن الشيعي الخليجي واليمني والعراقي على حريته والمشاركة بالقرار السياسي، ايران كذبة وشعار لاضطهاد الشيعة العرب بالبلدان العربية.

نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي
كاتب وصحفي عراقي مستقل.
17.1.2021

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close