قَصِيدَتَا وَرَائِعَتَا بثينة سليمان شقير ومحسن عبد المعطي محمد عبد ربه عَنِ الْحُبِّ وَالْغَيْمِ وَالْمَطَرْ

قَصِيدَتَا وَرَائِعَتَا بثينة سليمان شقير ومحسن عبد المعطي محمد عبد ربه عَنِ الْحُبِّ وَالْغَيْمِ وَالْمَطَرْ
الشاعر والروائي/ محسن عبد المعطي محمد عبد ربه..شاعر العالم{شاعر المائتي معلقة}
{1} رائحة المطر
اَلشَّاعِرَةُ الْمُبْدِعَةْ/ بثينة سليمان شقير
مشاكس عاشق :
جنون غيم نيسان
يغافل لهفة الدفء
بأوردتي
بحركشات من عطر
بحبات اﻷمطار
يغسل وجه ذاكرتي
يوصد بوابة النسيان
ويغوص بأعماق التذكار
وعجول لعينيك عجول
لايأبه بأخطار اﻷسفار
لا يبالي برزنامة اﻷزمان
أودع قلبي الموله شوقا
على جناح الريح والرعد
وكالمع البرق بالوصول
ﻷخر محطات الأشجان
رسم خارطة لصدرك
وبحبات البرد
كتب عليها
ها هنا العنوان !!!!
اَلشَّاعِرَةُ الْمُبْدِعَةْ/ بثينة سليمان شقير
{2} وَحُبُّكَ يَا نُورَ الْعُيُونِ دَلِيلُ

الشاعر والروائي/ محسن عبد المعطي محمد عبد ربه..شاعر العالم{شاعر المائتي معلقة}
وَشَاكَسْتُ فِي الْعِشْقِ الْجَمِيلِ بِفِطْرَتِي=وَهَلَّ عَلَى قَوْسِ الْجَمَالِ نَزِيلُ
حَبِيبِي وَنُورُ الْمُقْلَتَيْنِ أُحِبُّهُ=لَهُ فِي بَيَادِيرِ الْجَمَالِ أُصُولُ
يُشَاكِسُ فِي دُسْتُورِ حُبٍّ وَمُتْعَةٍ=لَهُ فِي دُرُوبِ الْعَاشِقِينَ سَبِيلُ
تَرَبَّعَ فَوْقَ الْحُسْنِ لَكِنْ خَيَالُهُ=بِعَرْشِ الْهَوَى لِلْعَاشِقِينَ يَكِيلُ
جُنُونُ الْهَوَى وَالْعِشْقِ يَحْلُو حِسَابُهُ=وَحُبُّكَ يَا نُورَ الْعُيُونِ دَلِيلُ
عَلَى الْغَيْمِ مَكْتُوبٌ أُحِبُّكِ فَاشْهَدِي=وَنِيسَانُ لِلْحُبِّ الْجَمِيلِ سُهُولُ
يُغَافِلُ بَيْتَ الدِّفْءِ وَالْعِشْقِ وَالْهَوَى=عَشِيقٌ إِلَى سِفْرِ الْحَنَانِ يَؤُولُ
الشاعر والروائي/ محسن عبد المعطي محمد عبد ربه..شاعر العالم{شاعر المائتي معلقة}
[email protected] [email protected]

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close