ما جرى على الزهراء ع، شهادة العلمان : الطوسي والشريف المرتضى

ما جرى على الزهراء ع، شهادة العلمان : الطوسي والشريف المرتضى، الدكتور مروان خليفات

قال شيخ الطائفة محمد بن الحسن الطوسي المتوفى سنة 460 ه‍. : ( ومما أنكر عليه: ضربهم لفاطمة عليها السلام. وقد روي أنهم ضربوها بالسياط.

والمشهور الذي لا خلاف فيه بين الشيعة: أن عمر ضرب على بطنها حتى أسقطت، فسمي السقط محسنا ، والرواية بذلك مشهورة عندهم. وما أرادوا من إحراق البيت عليها، حين التجأ إليها قوم، وامتنعوا من بيعته.

وليس لأحد أن ينكر الرواية بذلك، لأنا قد بينا الرواية الواردة من جهة العامة، من طريق البلاذري، وغيره. ورواية الشيعة مستفيضة به، لا يختلفون في ذلك )
تلخيص الشافي: ج 3 ص 156.

وقال الشريف المرتضى ( ت 436هـ) في الشافي في الامامة، ج ٣، ص ٢٤١ (وأي اختيار لمن يحرق عليه بابه حتى يبايع ؟ وقد روى إبراهيم بن سعيد الثقفي ، قال : حدثنا أحمد بن عمرو البجلي ، قال : حدثنا أحمد بن حبيب العامري ، عن حمران بن أعين عن أبي عبد الله جعفر بن محمد عليهما السلام قال : ( والله ما بايع علي عليه السلام حتى رأى الدخان قد دخل عليه بيته ) .

فوائد في التعليق الأول والثاني:

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close