مَنْ يكافح الحشرات السياسية الزاحفة..؟

مَنْ يكافح الحشرات السياسية الزاحفة..؟

قيس النجم

ابتلينا بطاغية ودعونا خالقنا ان ينقذنا، واستجاب رب العزة لدعائنا، وعوضنا بألف طاغية وقاتل وسفاح وفاسد، وبدلا من أن نعيش صفحة جديدة بقيادة جديدة وحياة جديدة، خرجنا بجروح والآم عتيدة.

عانينا كثيراً، ودفعنا ثمن المعاناة، من أبنائنا، وأموالنا، وأمننا، فصبرنا لأننا مؤمنون، بأن للحرية ثمن، ولكن عندما تتحول الحرية، الى سلعة يتاجر بها رجال سفهاء، تسلقوا فوق أكتافنا، وبإسم الحرية، ويتحكمون بحياتنا التي أصبحت لا تطاق، فهذا فوق المعقول.

الحشرات السياسية الزاحفة، نحو عملية التغيير، ترغب في ألا يمس الإصلاح مصالحها، وتريد الإحتفاظ بكل مكاسبها، حيث لا تشبع ولن تشبع من المال الحرام، وفيما بينهم يقولون، فلنعش أيامنا بروعة السلطة والنفوذ، ولا تهمنا هموم المتشكين والباكين، الذين أصبحوا متظاهرين معتصمين، فنسي سياسيونا الأجلاء، أن شيخوخة مناصبهم آيلة للسقوط.

إن الأكثرية التي اعتصمت في الشارع العراقي، تمثل جميع مكونات الشعب، وطالبت بالحقيقة والعدالة، حيث أمضى آلاف السنين، متآخياً جنباً الى جنب، معاصراً سراءه وضراءه، بالوحدة، والتكاتف، والتعايش، والتسامح، إذن لمَ هذه الحرب المعلنة على الناس المطالبين بحقوقهم المفقودة من قبل رجال الدولة العميقة والفاسدين؟

هؤلاء الفقراء والبسطاء، هم الأكثرية الساحقة في البلد، كانت امنيتهم نجاح العملية السياسية، لكن بوجود أكثر من طاغية، وقاتل، وفاسد، فشلت التجربة الحديثة التي لم تترك أثراً على حياتهم، وباتوا يعلمون بعد عقد ونيف، من الدماء والأشلاء، بأن صبرهم قد نفذ، وكأن رجال السياسة جاءوا من كوكب آخر، وما علينا سوى أن نمنح صوتنا لهم، أيام الإنتخابات القادمة ليس أكثر!

العملية السياسية، بتحكمها السلطوي في العراق، وببرلمانها النائم، أبادت مصير حلم الإنسان البسيط، وكأنهم حجر عثرة أمام حياته، التي من المفترض أن تحظى بالكرامة والحرية، بعد شيوع الجو الديمقراطي الحر، لكن طيلة تلك السنين العجاف، لم يكن البرلمان إلا ساحة للخصومات، والمناكفات، والمهاترات، والبطل الخفي يتفرج، على مسلسل النهب والفساد.

ختاماً: ساسة الصدفة من الاحزاب، الذين تسنموا المناصب المهمة بالدولة، أصبحوا بلا معجزات، وما زالت الحسرة تملأ قلوبنا، فهل الانتخابات ستكون الفيصل، بين الشعب والحكومة؟

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close