ادانة جريمة انفجار ساحة الطيران في بغداد

نتيجة التراخي لبعض القوى الامنية الى درجة عدم الاهتمام يصل لحد الاهمال وعدم القيام بواجباتها بحماية ارواح المواطنين وممتلكاتهم ومعاقبة المقصرين من منتسبيها ، استغل تنظيم داعش الارهابي هذا الخرق والانتكاسة الامنية التي تتحمل مسؤوليتها الكاملة لما حدث مخلفا جراء ذلك استشهاد 32 شهيدا و 110 مصابا ، فاقدم على جريمة وحشية شنيعة بتفجير انتحاري مزدوج يوم الخميس 2012 /1 /21 لم يحدث مثله منذ 18 شهرا مستهدفا سوقا شعبيا في منطقة ساحة الطيران وسط العاصمة بغداد ، التي تعج بالمارة ومحطة انتظار لعمال البناء وعمال المجاري والصرف الصحي

وبالرغم من نجاح القوات العراقية بكافة صنوفها في القضاء على تنظيم داعش الارهابي عسكريا والحد من عملياته الارهابية وانخفاضها . لا زالت قوى الارهاب الناشطة وخلاياه النائمة تقوم بين وقت واخر بعمليات وحشية عبثية لإشاعة عدم الاستقرار والفوضى .

ان الجمعية العراقية لحقوق الانسان / بغداد ، ترى ان الرد الانجح والامثل على هذه الجرائم الارهابية الوحشية يجب أن لا يقتصر على بيانات الادانة والشجب والاستنكار رغم أهميتها ومعرفة جهات صدورها ، وانما يكون بالعمل الجاد والجدي من خلال يقظة الشعب العراقي بكافة اطيافه وتمسكه بوحدته الوطنية وبحريته واستقلال وطنه ورفضه التدخل بشؤون البلاد من أي جهة كانت اقليمية أو دولية ، واعادة النظر بتشكيل الاجهزة الامنية على اساس المهنية وتجهيزها احدث المعدات التقنية بعيدا عن النهج التقليدي .

تتقدم جمعيتنا العراقية لحقوق الانسان / بغداد خالص العزاء والمواساة الصادقة والصبر والسلوان لذوي شهداء انفجار ساحة الطيران والشفاء التام والعاجل للمصابين

 

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close