عجائب اوصاف العراق القديم

عجائب اوصاف العراق القديم
احمد كاظم
من عجائب اوصاف العراق القديم مقارنة بالعراق الحديث:
أولا: عراق ما بين النهرين و مع ذلك اكثر مدنه خاصة البصرة الواقعة على ملتقى النهرين اهلها عطاشى او يشربون الماء الخابط الملوث.
ثانيا: عراق مسلة حمورابي بداية القوانين بينما العراق الان تسرق الرئاسات الثلاث و شبكاتها المال العام و الخاص لان قضاءه من الأعلى الى الأسفل احكامه (من يدفع اكثر يكسب الدعوى).
طبّق هذا المبدأ في الدعوى على شركات الهاتف النقال الفاسدة (بتمثيلية) رفض المحكمة الأولى تمديد رخصها لتؤيّد التمديد المحكمة الاخرى.
ملاحظة: من عجائب العراق الان ان رئيس الحكومة هو الذي مدّد رخص شركات الموبايل الفاسدة و قلّص ديونها الى النصف مع انه يستجدي المال للخزينة الخاوية.
ثالثا: عراق الزراعة منذ عهد السومريين و مع ذلك يستورد العراق الان حتى الكرفس و البصل من بلدان صحراوية بينما العراق بين النهرين.
رابعا: العراق بلد الحضارات مع ان العراق الان بلد الفوضى و القتل و التدمير اثناء الليل و اثناء النهار لان حضارة الرئاسات الثلاث و شبكاتها مبنيّة على المحاصصة في نهب المال العام و الخاص.
خامسا: العراق القديم بلد الأديان التي توصي بالمحبة و الأمانة و رعاية ولد الخايبة بينما الان الرئاسات الثلاث و شبكاتها تنهب المال العام و الخاص و تقتل ولد الخايبة عند الاحتجاج.
سادسا: العراق القديم بلد العلم و المعرفة بينما الان غالبية العراقيين عطالة بطالة و التعليم ان وجد هزيل بسبب المدارس و الجامعات الاهلية العائدة للرئاسات الثلاث وشبكاتها,
باختصار: عجائب العراق القديم استبدلتها الرئاسات الثلاث و شبكاتها باضدادها بعد 2003 لكي تنهب المال العام و الخاص.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close