الفيسبوك ومزالق الرّذيلة

الفيسبوك ومزالق الرّذيلة
عبد الله ضراب الجزائري
***
حَدَثَ الذي كنَّا نخافُ ونحذرُ … والشيخُ إن ركبَ الهوى لا يُعذرُ
زحفتْ بنا عِلَلُ النُّفوسِ إلى رَدَى … عيشٍ كئيبٍ بالشُّكوك يُكدَّرُ
الفيسبوكُ وسيلة ٌ ملعونة ٌ … تئِدُ البراءة في الدُّنا وتدمِّرُ
هو يا فتى أحبولة ُ الدَّجالِ كي … يُردي الطَّهارة في النُّفوسِ ويَطمرُ
يُفشي الخنا في النَّاس كي يتنصَّلوا … من دينِ ربِّ العالمينَ ويكفُرُوا
كم عاشقٍ بالفيسبوك مُتيَّمٍ … في غيِّهِ وغرامه يتعثَّرُ
عاثت به عِللُ الهوى حتى هوى … وغدا مهينا في الهوان يُجَرْجَرُ
يا خائنا بالفيسبوك إذا خلا … الله يعلمُ يا غويُّ وينظرُ
فلْتجتنبْ دربَ الفواحش انَّهُ … دربُ المهالك للدِّيارِ يُدمِّرُ
إنَّ الغواية َ خِسَّة ٌوشقاوة ٌ … تئدُ الكرامة في الرُّغام تُعفِّرُ
فلنطردِ الآثامَ من تفكيرنا … ولنلزمِ الأخلاقَ حين نُفكِّرُ
ولنتركِ النَّهجَ الذي يُردي التُّقَى … إنَّ التَّعاسة بالخنا تَتَبلورُ
ولنجتنبْ في الفيسِ كلَّ دَنِيَّة ٍ … فيما نحاورُ أو نبُثُّ وننشرُ

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close