د.اياد علاوي يدعو الرئيس الامريكي لانتهاج سياسة واضحة تدعم الحوار والاعتدال وتعزز الاستقرار والسلام العالمي

في رسالة بعث بها زعيم ائتلاف الوطنية الدكتور اياد علاوي الى الرئيس الجديد للولايات المتحدة جوزيف بايدن (والى بعض قادة الولايات المتحدة الجدد)، بمناسبة فوزه في الانتخابات الامريكية ذكر فيها نقاط مهمة منها:
نرحب ونأمل بسياسة واضحة للولايات المتحدة الامريكية لدعم الاستقرار والاعتدال في العالم وتبني الحلول السلمية للصراعات الاقليمية من اجل تعزيز الاستقرار والسلام العالمي.
كما جاء فيها “ان انتخابكم يأتي في وقت يعاني العالم فيه من ازمة عالمية بسبب جائحة الوباء العالمي كورونا، وتصاعد حركات التطرف والارهاب في مناطق مهمة من العالم، والركود والتراجع الاقتصادي وانعدام العدالة في مناطق مختلفة من العالم، وان العراق، كما تعلم جيداً سيادة الرئيس، كان في انحدار منذ ايام الاحتلال، وذلك بسبب اصدار قوانين مؤذية وعدم وضوح سياسات ما بعد النزاع المسلح والحصار المفروض على العراق، ولكن بعد ظهور نتائج انتخابات عام ٢٠١٠ في العراق، اخذ الانحدار يتسارع بعد ضياع فرصة ذهبية للشروع بإصلاح كان من شأنه ان يعكس الانهيار السريع والخطير الذي عصف بالبلاد ويودي بها الى مستقبل مشرق”.
وتابع الدكتور علاوي” للأسف توافقت الادارة الامريكية وايران على اجهاض ارادة الشعب العراقي الكريم والوقوف ضد القوى الفائزة المدنية الوطنية، المتمثلة في ائتلاف العراقية، وبالرغم من محاولاتك شخصياً لتعديل الأمور لكنها لم تؤتِ ثمارها وها نحن في عام ٢٠٢٠، الذي اصبح فيه العراق دولة ضلت الطريق والهوية، حيث انتشر التطرف والارهاب متمثلا بداعش بسبب المناخات الطائفية والمحاصصة وتدخل ايران وغيرها من الدول في شؤون العراق، وتزايد نفوذ ونشاط بعض المليشيات المسلحة المنفلتة ليس في العراق فحسب بل في انحاء كثيرة من الشرق الاوسط واعتمادها على الاغتيالات السياسية كوسيلة للاستحواذ والترويع، كما انتشر الفساد وغاب الحكم الرشيد”.
كما تطرق الدكتور علاوي في رسالته الى انه لا يمكن للديمقراطية الجديدة في العراق النجاة من سيطرة المليشيات غير القانونية والجماعات المسلحة التي تتحكم في بعض صناديق الاقتراع وقمع التظاهرات الشعبية السلمية الواسعة بالقوة والعنف المفرط وان ما يطلبه المتظاهرون الذين يعبرون عن رأيهم في رفض تدخل الدول ووجود السلاح المنفلت وانتشار الفساد بكل الاشكال وتنامي نفوذ الارهاب واستمرار هيمنة البيئة السياسية والاقتصادية المساعدة للارهاب بسبب الحيف والظلم الذي وقع بعد الاحتلال وقبله، وهو امر سبق وان أكدنا عليه مراراً وتكرار مع سيادتكم واخرين الى ان استقرار العراق سيؤدي الى استقرار المنطقة بالكامل والعكس صحيح.
واختتم الدكتور علاوي رسالته بأن لدى الولايات المتحدة الامريكية التزام قانوني واخلاقي وسياسي لدعم العراق كذلك مساندة المنطقة لتحقيق الاستقرار والسلم المجتمعي.

المكتب الاعلامي للدكتور اياد علاوي

23 كانون الثاني 2021

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close