تعاون منظمة العمل الدولية واليونيسف لدعم الشباب من الفئات الضعيفة في العراق …

الى الصحفيين والاعلاميين المحترمين,

 تحية طيبة…

 أرفق لكم طيا نسخة من البيان الصحفي المشترك من منظمة اليونيسف ومنظمة العمل الدولية “ تعاون منظمة العمل الدولية واليونيسف لدعم الشباب من الفئات الضعيفة في العراق لتطوير مهاراتهم والانتقال من التدريب إلى العمل اللائق، بدعم من حكومة هولندا”

 تعاون منظمة العمل الدولية واليونيسف لدعم الشباب من الفئات الضعيفة في العراق لتطوير مهاراتهم والانتقال من التدريب إلى العمل اللائق، بدعم من حكومة هولندا

 بغداد،26  كانون الثاني (يناير) 2021 – تعمل منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف) مع منظمة العمل الدولية (ILO) في العراق، على مساعدة الشباب المهجّرين أوالنازحين وأبناء المجتمعات المضيفة، على تطوير مهاراتهم، والانتقال بهم من مرحلة التدريب إلى مرحلة العمل اللائق.

 ستقوم الوكالتان، بدعم سخيّ من الحكومة الهولندية، كجزء من مشروع الشراكة لتحسين آفاق النازحين والمهجرين والمجتمعات المضيفة (PROSPECTS) ، بتنسيق مقاربة أو نهج يسعى إلى تحويل الشباب نحو العمل والفرص الاقتصادية من خلال ربط الشباب من الفئة العمرية (18 – 24) عاما من المنخرطين في خدمات بناء المهارات التي تدعمها اليونيسف في مراكز الشباب التابعة إلى مديرية الشباب في دهوك، بشكل مباشر، مع مراكز خدمات التوظيف التي تدعمها منظمة العمل الدولية، والتي تديرها وزارة العمل والشؤون الاجتماعية في المحافظة.

 وفي ظلِّ هذا البرنامج، يتم تعليم بعض الشباب، من الذكور والإناث، من الفئات الأكثر ضعفاً مهارات حياتية، ومهارات رقمية، ومهارات ريادة الأعمال التي يتطلبها سوق العمل اليوم. بعد ذلك سيتمكنون من الوصول إلى خدمات التوظيف، وتتم إحالتهم إلى التدريب الموقعي أثناء العمل الذي من شأنه أن يعزز مهاراتهم بشكل اضافي، مما يسهل وصولهم إلى عمل مدفوع الأجر، أو يمكنهم من ممارسة اعمالهم التجارية الخاصة.

 يعيش غالبية النازحين والمهجرين (ثمانية من بين كل عشرة منهم) داخل العراق منذ خمس سنوات على الأقل، مع تضاؤل  فرص عودتهم القريبة إلى ديارهم، هذا أن وجدت أساسا. يهدف البرنامج إلى تزويد الشباب من النازحين بالمهارات اللازمة لكسب العيش والاندماج بشكل أفضل في المجتمع الأوسع.

 “يهدف هذا المشروع الطموح والخلّاق  إلى تحسين فرص توظيف الشباب في العراق، وتعزيز انتقال أكثر سلاسة من مرحلة التعلم والتدريب إلى مرحلة العمل. والهدف هو مساعدة الشباب في العثور على فرصة عمل في سوق العمل الصعب. وأوضحت السيدة باولا بولانسيا، ممثلة اليونيسف في العراق وكالةً، قائلة: “إن اليونيسف تتطلع إلى العمل عن قرب مع شريكتها منظمة العمل الدولية، لمساعدة الشباب على الحصول على فرص أفضل ومستقبل أفضل”.

 وما  أن يكمل الشباب جلسات تنمية المهارات، سيتم تزويدهم بالإرشاد المهني اللازم، وخدمات الامتثال لشروط الوظائف التي من شأنها أن تربطهم بأصحاب العمل المحتملين.كما ستعمل المبادرة أيضا على ربط الشباب المهتمين ببدء أعمالهم التجارية ببرامج التدريب المتقدمة المتعلقة بريادة الأعمال ، وأساسيات المعرفة المالية، التابعة لمنظمة العمل الدولية، وتزويدهم بإمكانية الوصول إلى المصارف والمؤسسات المالية، لتأسيس أعمالهم التجارية الخاصة. إضافة إلى ذلك، ستقوم منظمة العمل الدولية بالتنسيق مع الجهات المحلية الفاعلة في القطاع الخاص لتسريع نهج البرنامج المتمثل“التعلم من أجل الكسب”.

 قالت السيدة مها قطّاع، المنسقة القطرية لمنظمة العمل الدولية في العراق: “إن ضمان حصول المهجرين والنازحين، وابناء المجتمعات المضيفة، على المزيد من الوظائف وفرص العمل اللائقة لهو أمر بالغ الأهمية، ويسعدنا العمل عن قرب مع اليونيسف في إطار مشروع PROSPECTS لدعم الشباب الباحثين عن عمل، ورياديي الأعمال، لتحسين مهاراتهم باستخدام أدوات ووسائل تدريب منظمة العمل الدولية الراسخة والمجرّبة،  وكذلك من خلال الخدمات المالية وغيرها من سبل دعم التوظيف.” 

 كما نهدف أيضا إلى توسيع الشراكة لتشمل أجزاء أخرى من العراق. إذ تخطط اليونيسف ومنظمة العمل الدولية لتوسيع شراكتهما وبرامجهما لتشمل أجزاء أخرى من العراق. ويعد هذا التعاون جزءًا من الجهود المشتركة للوكالتين المذكورتين في إطار شراكة (PROSPECTS)، لدعم الحماية والإدماج، والتعلم، وتنمية المهارات، فضلاً عن الوصول إلى الفرص المالية والاقتصادية للأشخاص النازحين والمهجرين وأفراد المجتمعات المضيفة.  

 أما بشأن مشروع (PROSPECTS) فهو عبارة عن شراكة عالمية إستراتيجية أمدها أربع سنوات، تدعم المجتمعات المضيفة والمجموعات السكانية من النازحين في ثمانية بلدان مختلفة في شمال وشرق إفريقيا، والدول العربية، وتشمل أيضا مؤسسة التمويل الدولية (IFC)، والبنك الدولي (WB)، والمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين(UNHCR)  .

 عن منظمة اليونيسف

تسعى اليونيسف في كل عمل تقوم به إلى تعزيز حقوق ورفاه جميع الأطفال دون استثناء. وتتعاون مع شركائها في 190 دولة ومنطقة في العالم على ترجمة هذا الالتزام إلى إجراءات عملية، مع التركيز على بذل جهود خاصّة للوصول إلى الأطفال الأكثر هشاشة واستقصاءً، لما في ذلك من فائدة لجميع الأطفال في كل مكان.

للمزيد من المعلومات حول اليونيسف وما تقوم به نحو الأطفال، يمكنك زيارة موقعنا www.unicef.org/iraq

 عن منظمة العمل الدولية

تعمل منظمة العمل الدولية، بصفتها وكالة متخصصة تابعة للأمم المتحدة، على تعزيز العدالة الاجتماعية وحقوق الانسان وحقوق العمل المعترف بها دولياً. وكونها الوكالة الوحيدة في الأمم المتحدة التي تضم مكونات ثلاثية، فهي تجمع بين الحكومات وأصحاب العمل والعمال لتعزيز العمل اللائق في جميع أنحاء العالم، وكذلك صياغة معايير وسياسات العمل.

لمزيد من المعلومات حول منظمة العمل الدولية ونشاطاتها، يمكن زيارة موقعنا: http://www.ilo.org/beirut

 

للتواصل الإعلامي:

 زينة عوض

رئيسة قسم الاعلام

منظمة اليونيسف

[email protected]

+964 782 782 0238

 نسرين بطحيش

مستشارة الاعلام

منظمة العمل الدولية (ILO)

[email protected]

+44 75555 03579

 

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close