السجون التركية أكثر وحشية من الوحشية نفسها

السجون التركية أكثر وحشية من الوحشية نفسها

ألون بن مئيــــر

سوف تكون الولايات المتحدة والإتحاد الأوروبي محطّ إستهزاء بفضائل الأخلاق وحقوق الإنسان التي يبشران بها ما لم يوقفا معاملة أردوغان الإجرامية الشائنة لشعبه.

تجاوزت انتهاكات حقوق الإنسان في عهد أردوغان حدود اللاإنسانية والإنحلال الأخلاقي. إن قائمة انتهاكات أردوغان وقسوته أطول من أن تُحصى. ومن الصعب فهم الإعتقال والتعذيب الرهيب لآلاف الأبرياء على مدى شهور وأحيانًا سنوات دون توجيه تهم إليهم. يُترك العديد من السجناء قابعين في زنازين مظلمة ، وغالبًا في الحبس الإنفرادي. وأصبح من الشائع اعتقال عشرات الآلاف من الرجال ومئات النساء ، كثير منهم مع أطفالهم ، خاصة بعد الانقلاب الفاشل عام 2016. المقصود بذلك هو إلحاق الألم والمعاناة الرهيبة لجرّ السجناء إلى نقطة الإنهيار حتى يعترفوا بجرائم لم يرتكبوها قط.

نلسون مانديلا ، الذي أمضى 26 عامًا في السجن ، وصف ببلاغة ولكن بصورة مؤلمة الغرض الحقيقي من الإعتقالات غير القانونية في ظل نظام استبدادي: “السجن مصمّم لكسر روح المرء وتدمير عزيمته. وللقيام بذلك ، تحاول السلطات استغلال كل نقطة ضعف ، وهدم كل مبادرة ، وإلغاء كل علامات الفردية – كل ذلك بفكرة القضاء على تلك الشرارة التي تجعل كل واحد منا بشراً وكل منا ما نحن”.

قيل لي مؤخرًا قصة عن سجين كان محتجزًا منذ ما يقرب من ثلاث سنوات. بغض النظر عن التعذيب الذي لا يوصف الذي تعرض له ، فقد استمر في رفض الإعتراف بجرائم لم يرتكبها قط. ومثل العديد من السجناء الآخرين ، ليس من الصعب تخيل ليالي الأرق التي قضاها وهو يفكر في زوجته وابنه. لا يسعنا إلا أن نتخيل الألم الذي لا يطاق والعذاب الذي شعر به بسبب ما كانوا يعانون منه ، وهو يبكون ليل نهار دون حسيب ولا رقيب على حرمانه من رؤية أسرته.

وعلى أمل رؤية أحبائهم ، يحاول العديد من السجناء في البداية تحمل التعذيب، لكنهم في النهاية يستسلمون ويعترفون. وبحلول ذلك الوقت ، أصبحوا مجرد قشرة لأنفسهم. هذا السجين كان مصمما على عدم الإعتراف. وبعد شهور من التعذيب ، هُدد بحبس زوجته وابنه إذا لم يعترف. كان ممزقًا لبضعة أسابيع بين الإعتراف بجريمة لم يرتكبها والخوف من القبض على عائلته في الحال ومواجهة المصير نفسه.

و ذات صباح، وبينما كان أحد حراس السجن يقوم بتفتيشه اليومي ، ذهل لرؤية هذا السجين الذي كان يوما ً صديقه ، معلقًا من رقبته من السقف. ومثل الآخرين من قبله ، وجد السجين في موته معنى أكثر من العيش كرجل محطم. ومن الرسالة التي أرسلها إلى زوجته وهربها نفس الحارس نعلم أنه قرر الإنتحار لمنع السلطات من القبض على عائلته ، والحفاظ على ما تبقى من كرامته ، وحرمان السلطات من رضاها عن اعترافه.

هذه الحالة ليست شواذا ً. يحاول المحققون المدربون تدريبًا خاصًا في البداية ، دون ترهيب كبير ، إقناع السجناء بالإعتراف بالجرائم التي يُتهمون بها من خلال الوعد بالتساهل وعقوبة أخف. وكلما طالت مدة مقاومتهم للإعتراف ، زاد التعذيب الشديد والإنتهاكات اليومية المؤلمة التي يواجهونها.

وعلى مدى بضعة أشهر يصل آلاف السجناء إلى نقطة اليأس والقنوط ، ولا يعرفون ما يمكن توقعه بعد ذلك ، أو هم في أي يوم من أيام الأسبوع ، أو في أي ساعة من اليوم. يتم وضع العديد منهم في الأغلال يوميًا للإستجواب ، ويُنسب ذلك إلى حد كبير إلى انتمائهم المزعوم إلى حركة غولن و / أو كمتآمرين وراء الإنقلاب العسكري الفاشل عام 2016. في البداية ، ترفض الغالبية العظمى الإعتراف وتلتمس من المحققين أن يؤمنوا ببراءتهم. ولكن للأسف ، يتم رفض التماساتهم المتكررة ببساطة لأنهم اعتبروا مذنبين مسبقا ً – أبرياء كانوا أم لا.

سجن أردوغان أكثر من 80 ألف شخص ، من بينهم قضاة ومعلمون وضباط شرطة و 150 صحفيًا. يُشتبه في انتماء العديد منهم إلى حركة غولن ، بما في ذلك الآباء الذين يتعرضون للإضطهاد بسبب إنتماء أبنائهم المزعوم للحركة. وتضمّ السجون التركية تحت حكم أردوغان غرف التعذيب – 27493 شخصًا كانوا ضحايا التعذيب وسوء المعاملة. وتوفي 86 شخصاً آخرين جراء الإعتداء الجسدي الشديد عليهم.

أصبح حبس النساء الحوامل والأطفال أمرًا شائعًا في تركيا. يوجد أكثر من 700 طفل في السجون التركية مع أمهاتهم. تتعرض العديد من النساء للإعتداء الجنسي من قبل ضباط الشرطة أثناء اعتقالهن. ويتم وضع السجناء السياسيين في تركيا عمدًا في زنازين مع أعضاء مشتبه بانتمائهم إلى داعش كجزء من تكتيك التخويف للضغط عليهم للتوقيع على اعترافات كاذبة.

يستحق الشعب التركي قائداً يتجاوب مع احتياجاته وتطلعاته. وبدلاً من ذلك ، يعاني الشعب من لعنة أن يحكمهم طاغية يسلبهم حقوقهم الإنسانية الأساسية. إنه يستهزئ بسيادة القانون ، ويعلن بطريقة تدعو للسخرية أن تركيا دولة ديمقراطية في حين أن استبداد أردوغان هو في الواقع قانون البلاد.

لقد حان الوقت للولايات المتحدة والإتحاد الأوروبي لتحذير أردوغان من أنه يجب عليه الكف عن انتهاكاته الجسيمة لحقوق الإنسان. يجب أن يهددوا أردوغان بعقوبات غير محددة من شأنها أن تشل اقتصاده ، مع اتخاذ الخطوة غير المسبوقة لطرد تركيا من حلف الشمال الأطلسي “الناتو”. يجب أن يبدأ بالإفراج عن آلاف المعتقلين ، بمن فيهم الصحفيين ، الذين تم سجنهم بتهم وهمية أو بدون تهم على الإطلاق.

قد يكون هذا مجرد أمنيات من جانبي. ولكن إذا فشل الغرب في الإصرار على أن تلتزم كلّ دولة عضو في الناتو التزامًا كاملاً بحقوق الإنسان ، واستعادة الركائز الأساسية للديمقراطية على النحو المنصوص عليه في ميثاقها ، يصبح الناتو متواطئًا بشكل مخزٍ في جرائم أردوغان ضد الإنسانية التي يرتكبها ضد شعبه دون عقاب.

نأمل ألا يسمح بايدن بأي اعتبار سياسي غير مبرر قد يمنعه من تحذير أردوغان من أن مطاردة الساحرات وأساليب التعذيب التي يمارسها يجب أن تنتهي. قال ألبرت أينشتاين: “لن ُيدمّر العالم من قبل أولئك الذين يفعلون الشر ، بل من قبل أولئك الذين يشاهدونهم دون أن يفعلوا أي شيء”.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close