السفالة في الاوساط الدينية

السفالة في الاوساط الدينية، نعيم الهاشمي الخفاجي

خلال حياتي رأيت تصرفات قذرة في الاوساط الدينية وبالذات السلفية الوهابية، في مدينة الدوادمي بالسعودية كان عدد من السجناء العراقيين بسجن المدينة، وفي الشهر يسمحون لهم بالنزول للمدينة بصحبة مأمورين عسكر، معظم العراقيين كانوا من جيل شباب اعمارهم مابين العشرين الى سبع وعشرين سنة، أحد الشباب كان وسيم، الصلاة بالقوة بالسعودية، دخل المصلون للصلاة، امام الصلاة سأل الشاب العراقي وعرفه معتقل، الامام قدم خدماته للشباب، المهم صاحبنا خرج من المسجد هاربا، تبين إمام المسجد شاذ جنسيا، والامام يتوسل به ودفع له اموال ……الخ، اردوغان بعهده زدهرت المظاهر الدينية عندي صديق مصري من الاخوان المسلمين كان في تركيا عندما حدث الانقلاب الفاشل وشارك مع عامة المواطنين بالتصدي لانقلاب العسكر، نقل لي ان تجربة اردوغان فريده في وقت الصلاة حتى العاهرات يلبسن ملابس للصلاة ويصلن وربنا كريم، قرأت ايضا خبر عن حادثة في احد المواقع ان امام مسجد حتى لحيته مزيفة في تركيا، كاتب الخبر سعودي يريد ان يقدح بالتدين التركي وينسى المهازل ببلاده، يقول،

ذهبت في شهر رمضان لأداء صلاة الجمعة في أحد المساجد، وكان الإمام رجلاً تظهر عليه سيماء الوقار، وخطب خطبة بليغة باللغة العربية ثم ترجمها بالتركية، إلى هنا وكله (عال العال)، فدعوت له من أعماق قلبي، وبعد أن خرجت من المسجد إلى موقف السيارات وإذا بي أشاهد الإمام الوقور، واقفاً أمام سيارته، وقد فتح (شنطتها) الخلفية، ثم خلع قفطانه الذي ارتداه فوق بدلته الأنيقة، وبعدها خلع عمامته، وراعني أكثر عندما شاهدته يخلع أيضاً لحيته (الملزقة) على وجهه، ثم يضعها جميعاً في حقيبة داخل الشنطة، ثم يركب السيارة (ويدق سلف).
وأردف يقول لي: الحقيقة أنني تفاجأت مما شاهدت، خصوصاً من اللحية المزيفة أو المركبة. وبحكم معرفتي ببعض الأصدقاء الأتراك، قررت أن أستعين وأطلب منهم أن يساعدوني في إلقاء الضوء على حياة هذا الإمام وتتبع خطواته.
وهالني بعد ما يقارب من شهر أن جاءوني بمعلومات مدعومة بالصور، واتضح معها أن ذلك الرجل إلى جانب مهنته كإمام، لديه أيضاً مهنة أخرى مناقضة لا تخطر على البال، فهو يؤدي بعض الأغاني في أحد النوادي الليلية، ولا يتورع كذلك عن الرقص والشرب، فصدمت مما ذكروه بل إنني (تبلمت) ولم أنطق إلا بهذا الدعاء: الله يشفيه ولا يبلانا.
فقلت للصديق: أحسنت الدعاء وجزاك الله خيراً.
وأختم لكم بهذه الحادثة الموثقة: فقد ذهب موظفان في هيئة دينية خليجية معروفة في إجازتهما إلى دولة عربية، واستأجرا شقة، و(كفشتهما) مصلحة الآداب في تلك الدولة وهما في سهرة حمراء مختلطة.
مرة كنت في اريزونا في امريكا وتعرفت على سيدة اثيوبية مسلمة عرفت انني كنت في السعودية، قالت لي ان والدتي تعمل في مجال الطبخ بالسعودية وقضيت عطلة الصيف عندها بالسعودية، وشرحت لي قصة اشبه بالخيال في مطعم متنقل تقول ذهبنا لعمل وليمة في دار لجانب مسجد، بعد الصلاة جاء شيوخ وكل شيخ معه شاب اسود، قدمنا الطعام انتهى كل شيء، قالت كنا نغسل في الصحون ونجهز الامور للعودة ورأيت منظر لايصدقه العقل، رأيت عمليات لواط جماعي كل اسود يلوط بشيخه، تقول سألت امي قالت لي اصمتي الذي يهمنا نحصل اجرنا ولايهمنا هؤلاء المنحطين، صديقي الحاج ابو سيف الناصر ذهب في ايام تفجير المفخخات ببغداد الى تايلند يقول وجدت شيوخ سعوديين لحاهم طويلة يلوطون في شباب تايلنديين يقول بصقت بوجه شيخ قلت له اراذل تفجرون علينا بالعراق وهنا تأتون للواط.

نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي
كاتب وصحفي عراقي مستقل.
21.2.2021

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close