الكتل السياسية وسباق نحو الهاوية

الكتل السياسية وسباق نحو الهاوية
مديحة الربيعي
الحراك السياسي في الدول المستقرة نوعا ما لا يقتصر على المواسم الأنتخابية فقط، بل هو قائم على قدم وساق يثمر نتاجات للجمهور الذي يترقب العطاء من ممثليه، وصناع القرار فالأحزاب في حالة أعداد تغيير نتاج وعطاء.
الوضع في العراق مختلف لدرجة كبيرة فهو لا يشبه أي حراك سياسي أو نتاج أو تجربة أخرى، لأسباب عديدة منها الأنتقال من حكم الحزب الواحد إلى التعددية وتنوع الأقليات، والدستور الذي كتب في ظروف إستثنائية فكان أحد أهم اسباب المحاصصة، وتكريس الطائفية إلخ من الأسباب التي لم تعد تخفى على أحد في الشأن العراقي على مستوى الساسة والمواطنين والمراقبين والمتابعين.
كل هذه الأسباب آنفة الذكر يفترض أن تتغير منذ عام ٢٠٠٣ لغاية الآن، ويختلف معها المشهد الانتخابي هو الاخر لكن مثل كل مرة لا جديد ولا تجديد، تبقى الكتل السياسية تدور في نفس الأفق الضيق من الأخفاق والصراع.
أهم دعاية أنتخابية يمكن أن تتكرر في الحراك السياسي قبيل الأنتخابات هي تبادل التهم، والأكثر نجاحا من يتمكن من كشف مستور الكتل الأخرى على مستوى المكونات الأخرى وصولا الى الكتل من مكون واحد، فسرعان ما تثار التساؤلات ماذا قدمت الكتل الشيعية لجمهورها؟ ليكون السؤال الاخر بالمثل ماذا قدمت الكتل السنية لجمهورها؟ وماذا قدمت الكتل الكردية لجمهورها؟ لماذا لا يمتعض الجمهور السني من سوء الخدمات؟ لماذا يكرر الجمهور الشيعي نفس الوجوه رغم ما تعانيه محافظاتهم؟ ولماذا تتكرر ازمة تمويل الرواتب في الإقليم، وهكذا دواليك ثم تبدأ الصراعات على مستوى الكتل من نفس المكون والمذهب، ويبقى كل طرف ينشر غسل الطرف الآخر و لا شيء آخر في المستنقع السياسي ومياهه الراكدة.
لم نشهد منجز لكتلة ما يقابله سباق على الإنجاز الكتلة الأخرى، فيكون الحراك على مستوى منجزات، والسباق نحو القمة في الخدمة والعطاء للمواطن، الذي جئتم تنادون بحقوقه ووصلتم الى ما أنتم عليه بفضل أختياره، بل حتى الكراسي في وقت ليس ببعيد بقيت بفضل تضحياته
ترى متى سيكون التنافس الانتخابي نزيه؟ ومتى يكون جوهره ومضمونه خدمة البلد وأهله؟ ومتى تغسل الكتل عنها عار السنوات السابقة وتتدارك ماتبقى؟ ومتى يكون خوض غمار الانتخابات هرولة نحو القمة، بدلا من ان يكون زحفا في المستنقعات الآسنة وسباق نحو الهاوية في تبادل التهم وإلقاء أسباب الفشل كل على الآخر؟

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close