عالية نصيف تعلق على قرار مركز تسوية النزاعات برفض دعوى (أجيلتي) : المنظمات الدولية أصبحت تكافح الفساد في العراق بينما (بعض) الجهات الرقابية صامتة

أكدت النائبة عالية نصيف أن قرار المركز الدولي لتسوية النزاعات (التابع للبنك الدولي) أنصف العراق وفضح فساد شركة أجيلتي الكويتية التي سبق وأن طالبنا بإدراجها على القائمة السوداء (هي والشركات التابعة لها) ، مبدية أسفها لكون المنظمات الدولية أصبحت تكافح الفساد في العراق بينما (بعض) الجهات الرقابية في الداخل تلتزم الصمت .

وقالت في بيان اليوم :” سبق وأن أرسلنا بتاريخ 2019/8/1 كتاباً إلى وزارة النفط بشأن فساد شركة تموين الخليج (GCC) التابعة لشركة أجيلتي وحذرنا من قيام عناصر في الدائرة القانونية في الوزارة بالدفاع عنها، ثم أصدرنا بياناً بتاريخ 2021/2/15 طالبنا فيه بمحاكمة أي مسؤول حكومي يثبت تعامله مع شركة تموين الخليج والشركة الأم (أجيلتي) وكافة فروعها ومسمياتها بتهمة الخيانة مهما كان منصبه، وشددنا على ضرورة إدراجها على القائمة السوداء، علماً بأن إدارة هذه الشركة ارتدت قناع المظلومية ورفعت دعوى ضد العراق سنة 2017 وطالبت بدفع تعويض لها بملايين الدولارات، لكن المركز الدولي لتسوية النزاعات (التابع للبنك الدولي) أنصف العراق وفضح فساد هذه الشركة ورفض الدعوى المرفوعة من قبلها “.

وأضافت نصيف :” رغم سعادتنا بهذا القرار، إلا أننا نبدي أسفنا لأن المنظمات الدولية باتت تحارب الفساد في العراق، بينما (بعض) الجهات الرقابية في الداخل صامتة صمت القبور، كما أن بعض المسؤولين في الوزارات يتسابقون إلى التعاقد مع الشركات الفاسدة التي نشرنا عنها مئات البيانات والتصريحات “.

وتابعت نصيف :” ان هذه القضية هي جرس انذار للجهات الرقابية والحكومية للبدء بحملة حقيقية لمكافحة الفساد، تتضمن تفعيل القائمة السوداء للشركات الفاسدة “.

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close