هل عادت فوضى إدارة ترامب الى ادارة الرئيس بايدن؟

هل عادت فوضى إدارة ترامب الى ادارة الرئيس بايدن؟
احمد كاظم
الجواب (نعم) و الأدلة على عودة الفوضى الى إدارة الرئيس ترامب هي:
أولا: صرح ناطق باسم البنتاكون (لا نتهم احد و ليس لدينا دليل على من هاجم القنصلية الامريكية في أربيل او المنطقة الخضراء).
ثانيا: صرح نفس الناطق في نفس اليوم قصفنا موقع للمليشيات الإيرانية على الحدودية بين العراق و سوريا ردا على قصف أربيل و المنطقة الخضراء).
ثالثا: في نفس اليوم صرح عضو بالكونكرس (طلبت من الرئيس بايدن ان يرد على قصف أربيل و المنطقة الخضراء و شكرا له لانه استجاب لطلبي و قصف المليشيات الموالية لإيران).
ما ذكر يدل على ان القصف للمليشيات الإيرانية جاء بناء على طلب عضو الكونكرس و ليس على وجود ادلة و هذا يعني ان الرئيس بايدن قد يستعمل القنابل الذرية اذا طلب منه عضو في الكونكرس ذلك و هذه فوضى خطيرة.
ما ذكر يدل على ان التهوّر و الغرور و الفوضى في عهد ترامب عادت في عهد الرئيس بايدن و الحروب قادمة اذا طلب منه ذلك عضو بالكونكرس لانه عند الامريكي طلب اعلان الحرب كطلب شراء همبوركر او آيس كريم.
ملاحظة: الرئيس بادين بدأ رئاسته بادراكه خطر الحروب و السعي لحل المشاكل التي خلقتها أمريكا خاصة في عهد ترامب بالدبلوماسية لاشاعة السلام في الشرق الأوسط.
قصف مليشيات ايران على الحدود السورية العراقية بناء على طلب عضو في الكونكرس و ليس على وجود ادلة يشير الى ان الحماقة عادت الى البيت الأبيض,
الى الرئيس بايدن المحترم:
استجابتك لطلب عضو الكونكرس لقصف المليشيات الإيرانية ليس كطلبه منك شراء همبوركر او آيس كريم.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close