شر البلية مايضحك يعتزل العمل السياسي

شر البلية مايضحك يعتزل العمل السياسي، نعيم الهاشمي الخفاجي

ابتلي الشعب العراقي المسكين بوجود طبقات سياسية فاشلة عاثت بهذا الشعب قتل وتدمير منذ ولادة العراق عام ١٩٢١، لم أجد سياسيا محنكا وإنما وجدت امعات وجهلة وببغاوات يدعون العلم والمعرفة وليسوا منه ابدا، لو كان لدينا ساسة فعلا لما قتل ملايين البشر ولما هجر وهاجر الملايين من العراقيين العراق وتوزعوا بكل اصقاع العالم، العراق يعاني من صراع مزمن مذهبي وقومي منذ يوم ولادته، بريطانيا وفرنسا وخلفهم الامريكان رسموا لنا حدود بلدنا العراق ولم يعملوا لنا دستور يضمن مشاركة المكونات الثلاث الاكراد والشيعة والسنة في حكم البلد، لذلك بسبب هذا شنت حروب ضد الاقليم الكوردي كلفتنا ملايين من الضحايا واستنزفت ثرواتنا، وبسبب الحقد المذهبي تم اضطهاد شيعة العراق واستعبادهم وانتهاك كرامتهم وتدنيس مقدساتهم بطرق قبيحة قل نظيرها بالتاريخ، وفي اسم وحدة العراق …..الخ من الاكاذيب، عندما سقط نظام البعث بفضل جهود الخيريين المناضلين الحقيين وليس من تسلق بطرق المكر لكي يتصدر المشهد السياسي لتمثيل المكون الشيعي، بالمعارضة السابقة نعرف الاخوين نجم الزبيدي وعبدالعال السعدي ضابطان لهم تاريخ نضالي ولم نعرف ليث شبر مع احترامي وتقديري له، ليث شبر اصبح مقدم برامج بقناة الفرات لكون خاله الدكتور السيد عادل عبدالمهدي، وبرامجه وبرامج الفرات وافاق والعراقية لم تقدم البرامج الجيدة بالتعريف بالقليل بجرائم صدام جرذ العوجة الهالك وتعريف من هم الارهبيون واجنحتهم السياسية، اليوم قرأت خبر أن ليث شبر يعلن اعتزاله العمل السياسي، هههههه اقول له وما الذي انت قدمته للعراق بزمن المعارضة او بزمن عندما اصبحت اعلاميا ومقدما للبرامج سوى الجهل والتضليل، نشر موقع صحيفة صوت العراقي خبر أعلان السياسي المستقل، ليث شبر، اعتزاله العمل السياسي حاليا، عازيا ذلك إلى ستة أسباب، فيما أشار إلى ان موعد العودة يكون بعد تغيير “الواقع المظلم والنتن”.
ولوقرأنا الاسباب مضحكة طبعا في التبرير أن العراق اليوم ليس فيه فرصة للعمل الوطني الحر، على اساس خلال ال١٠٠ سنة الماضية كانت هناك فرص للعمل الحر بالعراق، يقول حاولنا جاهدين أن ننأى بأنفسنا عن فساد وعمالة وسوء إدارة ونفاق من أهل القرار ، اقول هل ليث لم يشاهد من هم اجنحة المجاميع الارهابية لفلول البعث ولو كان به حظ لحددهم، يقول هناك فوضى كبيرة في البلاد اليوم، ماهي اسباب الفوضى يا مستر ليث، ألم يكن ان السبب الحقيقي ان العراق يشهد صراع قومي ومذهبي منذ يوم ولادته عام ١٩٢١ وليومنا هذا، ولو كنت انت وطني كما تزعم لطالبت في حل الصراع المذهبي والقومي فإنه مفتاح لنجاة العراق وتقدمه، أغرب نكته هذا العبقري يقول
نحن قلنا أكثر من مرة أن هذا النظام لايمكن إصلاحه من داخله أبدا ولذلك نحتاج الى التغيير لكن مع ذلك ليس هناك إرادة دولية لذلك، ههههههه شر البلية مايضحك يريد ايضا ان يتم احتلال العراق ويعيدون له حثالات فلول البعث، معظم من يدعون الثقافة والسياسة من شيعة العراق هم جهلة تراه لايملك مشروع لانقاذ مجتمعه ويراهن على المحتل الذي ذبح شعوب الهنود الحمر لكي يحل محلهم، يقول امامي خياران
أن نشارك الفاسدين والعملاء فسادهم وعمالتهم

أو نعتزل العمل سياسيا في ظل هذا النظام، هههه لولا خالك عادل عبدالمهدي انت من الذي يعرفك، يقول الخيار الثالث هو القتل والتشويه والاعتقال وتهديد العائلة والأصدقاء وهذا مالايمكن قبوله

فلا يبقى أمامنا غير الاعتزال السياسي حاليا.
اعتزل واترك الطريق لمن هو افضل منك وممن جاء بك ووظفك في القنوات الاعلامية لصالح احد احزاب الذل والعار، قلناها منذ عام ٢٠١٠ واهم من يعتقد أن اجراء الانتخابات ويعتقد انها وسيلة للتغيير بدون ايجاد حل لاصل الصراع المذهبي والقومي بالعراق ومنذ عام ١٩٢١، بيان سماحة المستر ليث اعلان لقنوات الحضن الوهابي لكي يعمل عندهم وهذا ما كنت اتمناه مع ليث منذ اكثر من عشر سنوات لان وجوده بقناة الفرات وغيرها كان مضر للطبقة الشعبية الشيعية العراقية.
اتذكر عندما انشق السيد ابراهيم الجعفري من حزب الدعوة اتصل في الحاج ابو صاحب التميمي احد مؤسيسوا حزب الدعوة ولازال حي يرزق رغم انه الان مريض نسأل الله ان يعافيه قال له حاج انضم معنا لتيار الاصلاح، كان جواب الحاج ابو صاحب له سيدنا دكتور ابو احمد الذي يريد اصلاح حزب الدعوة يبقى معهم ويصلح بسهولة لكن خروجك من الدعوة عامل تشزذم ولايمكن لكم ان تصلح وانت خارج الدعوة، ليث شبر لو كان مصلح لنشر الوعي والمعرفة وتعريف الجماهير بالقتلة والمتآمرين الذين كانت تصلهم مليارات من ملك السعودية عبدالله لطارق الهاشمي لمنع الشيعة من الفوز بالانتخابات ههههه حسن العلوي هو من قال ذلك وكان مع الوفد الذي قابل ملك السعودية عبدالله بعد اعلان نتائج انتخابات عام ٢٠١٠ للاسف نحن بنفق مظلم وابتلينا بسيطرة الجهلة والسذج لتمثيل مكوننا الشيعي العراقي بهذا الظرف العصيب لكن ثقتنا بالله قوية.
نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي
كاتب وصحفي عراقي مستقل.
26.2.2021

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close