قساوسة: زيارة البابا ستزيد الاهتمام بمسيحيي العراق

ترجمة/ حامد احمد

أيام فقط تفصل البابا فرانسيس عن زيارته التاريخية المرتقبة ليكون أول رئيس للكنيسة الكاثوليكية في التاريخ يزور العراق.

وذكر الفاتيكان بان البابا، الذي تلقى جرعتي اللقاح ضد وباء كورونا، يريد ان ينقل رسالة أمل وتشجيع للعراقيين الذين تعرضوا لمستوى شامل من العنف الذي طال ايضا اقليات عرقية ودينية في البلد على يد تنظيم داعش الارهابي من أيزيديين ومسيحيين .

رئيس أساقفة الكنيسة الكاثوليكية للكلدان في اربيل المطران بشار وردة، يأمل من ان هذه الزيارة التي سيتخللها لقاء البابا فرانسيس بالمرجع الديني الاعلى علي السيستاني في النجف، ستؤدي الى ادراك ووعي أكثر باهمية الطائفة والمكون المسيحي في البلد .

المطران وردة، الذي سيستضيف البابا في اليوم الثالث من جدول زيارته في اربيل، قال “نحن نأمل من خلال هذه الزيارة ان يزداد وعي الشعب العراقي واهتمامهم بالمكون المسيحي بانهم من سكان البلد الأصليين. وكذلك فان لقاء البابا بالمرجع الديني الاعلى في العراق علي السيستاني ستكون له آثار ايجابية. حيث انه من المعروف عن السيستاني انه رجل سلام يبغض العنف والفساد، اللقاء سيكون له اثر ايجابي بزيادة اهتمام الغالبية المسلمة للبلد بمكون الاقلية الدينية المسيحية.”

واضاف وردة “وجود المسيحية في العراق سيتغير بعد الزيارة من حالة غياب وتلاشي للمكون الى حالة بقاء ورسوخ في ارض البلد .”

وقال المطران وردة بان زيارة البابا ايضا لمكان ولادة وبيت نبي الله ابراهيم في منطقة أور التاريخية ستكون لها اهمية في جانب التعايش بين الاديان السماوية الثلاث. واكد بقوله “البابا سيذهب الى اور، وهو موقع بيت ابو الانبياء ابراهيم، هذا سيؤكد بان اليهود والمسيحيين والمسلمين لهم أب واحد وهو النبي ابراهيم .”

من جانب آخر يستبعد المطران وردة ان يتسبب التدهور الأمني بعرقلة او ارجاء الزيارة المخطط لها من 5- 8 آذار، مشيرا الى ان التخوف الوحيد متعلق بتفشي وباء كورونا .

وقال المطران وردة “الشيء الوحيد الذي قد يؤدي الى ارجاء الزيارة هو الوباء. لقد اوضح البابا هذا جليا. البابا يعرف الى اين هو متوجه. انه متقصد للمجيء الى منطقة معروفة بالحروب والعنف من اجل نقل رسالة سلام .”

وقال المطران وردة انه “بالنسبة لزيارة البابا الى اربيل فقد أولت السلطات الامنية في اقليم كردستان اهتماما كبيرا وجديا بضمان أمن وسلامة البابا، حيث ستنشر قرابة 10000 عنصر امن لهذا الغرض. وسائل الاعلام ستنقل احداث الزيارة بجودة عالية”.

من المتوقع ان يشهد ملعب فرانسو حريري الدولي في اربيل بتارخ 7 آذار تجمع اكبر قداس لابناء الطائفة الكاثوليكية في العراق مع البابا فرانسيس .

وفي بغداد حيث كنيسة سيدة النجاة التي شهدت مجزرة على ايدي مسلحي القاعدة في العام 2010 وراح ضحيتها 58 قتيلا من رواد الكنيسة، والتي ستكون احدى محطات زيارة البابا ضمن برنامج رحلته، تم اعادة طلاء الجدران الكونكريتية المحيطة بها وتزيينها بجداريات صور البابا فرانسيس وفوقه حمامة سلام .

امجد محسن 29 عاما، فنان رسم من بغداد قال انه يقوم باستبدال الرسوم القديمة للجدران الكونكريتية حول الكنيسة والتي تحمل الوانا داكنة برسوم اخرى مبهجة وبالوان تبعث على الفرح .

 عن موقع أليتيا الإيطالي و فايس الأميركي وكاثوليك تلغراف

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close