هل ستنجح السعودية بقشمرة بايدن حول ايران؟

هل ستنجح السعودية بقشمرة بايدن حول ايران؟
احمد كاظم
الرئيس بايدن ارعب السعودية باشارتين:
الأولى: عدم تعامله مع بن سلمان و انتقادها حول حقوق الانسان و قتل الخاشقجي.
الثانية: نيته التفاوض مع ايران حول الاتفاق النووي.
هاتان الاشارتان المخيفتان دفعتا السعودية الى استخدام نفوذها عند عملائها في العراق خاصة في كردستان لكي تبعد الرئيس بايدن عن ايران بالصواريخ على قنصلية أمريكا في أربيل و سفارتها في يغداد و قد نجحت في ذلك.
للأسف الرئيس بايدن انطلت عليه مؤامرة السعودية و قصف مقرات ما سماها (مليشيات ايران) على الحدود مع سوريا ثم توعد ايران بالمزيد.
الناطق باسم البنتاكون (كذب) عندما قال (ان القصف تم بعد معلومات من الحكومة العراقية) و لم يقل من كردستان مايشير الى تواطئه مع السعودية.
عضو الكونكرس الذي طلب من بايدن معاقبة ايران ثم شكره على الاستجابة لطلبه بعد القصف يشير الى تواطئه مع السعودية كالناطق باسم البنتاكون.
استجابة بايدن لطلب عضو الكونكرس تدل على انه يمكن (قشمرته) بسهولة مع انه سياسي مخضرم و القادم اعظم.
السعودية لديها عملاء كثيرون في أمريكا و في اوربا و الفرنسي (ماكرون المعكرون) ايد القصف على (مليشيات ايران) لكي يبيع السلاح للسعودية و سيتبعه البريطاني حونسون.
ملاحظة: اذا كان الرئيس بايدن يمكن الضحك عليه بهذه السهولة فستعود أمريكا الى التهديد و الوعيد بالحروب و فرض العقوبات بانواعها و لا فرق بينه و بين من سبقه خاصة ترامب.
وجود الجيش الأمريكي في العراق بحجة محاربة داعش كذبة مفضوجة لان داعش جندتها السعودية بناء على طلب أوباما لنشر القتل و الدمار في العراق وسوريا و ليبيا و البمن.
ملاحظة: الرئيس بايدن كان نائبا لاوباما و المفروض انه على علم بان داعش سعودية أمريكية.
باختصار: الرئيس بايدن خيّب امل تاخبيه في انهاء الحروب الامريكية و عودة افراد الجبش الأمريكي الى أهلهم سالمين بدلا من تعرضهم للقتل و الإعاقة بسبب الجروح.
السعودية نجحت في قشمرة الرئيس بايدن بواسطة عملائها.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close