الرئيس بايدن: أنا اتخذت قرار الرد على قصف أربيل

بعث الرئيس الأمريكي جو بايدن، رسالة إلى رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي، والرئيس المؤقت لمجلس الشيوخ باتريك ليهي، برر فيها قراره قصف فصائل موالية لإيران في شرق سوريا، بأنه رد على الهجمات الصاروخية الأخيرة التي استهدفت أربيل عاصمة إقليم كوردستان، ومواقع أمريكية في العراق، وذلك من دون إخطار الكونغرس.

وجاءت الرسالة رداً على انتقادات ديمقراطيين في الكونغرس بغرفتيه، لقرار بايدن استخدام القوة العسكرية بعد خمسة أسابيع فقط من تنصيبه رئيساً للولايات المتحدة، وفقاً لوكالة بلومبرغ الأمريكية.

وأعلنت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون)، الجمعة، أنها استهدفت في غارات جوية مواقع تابعة لميليشيا حزب الله العراقية وكتائب سيد الشهداء في مدينة البوكمال شرقي سوريا، رداً على الهجمات الأخيرة على عسكريين أمريكيين في أربيل.

بايدن أكد في الرسالة أنه اتخذ القرار «وفق ما ينص عليه قانون سلطات الحرب»، الذي لا يُلزمه بإخطار الكونغرس.

وقال بايدن إنه أمر بالضربة العسكرية، من أجل «الحماية والدفاع عن أفرادنا وشركائنا ضد هذه الهجمات، وهجمات مماثلة في المستقبل»، وذلك «بموجب السلطات التي يمنحها له الدستور».

وأضاف بايدن أن «هذه الميليشيات غير الحكومية، كانت متورطة في الهجمات الأخيرة ضد الولايات المتحدة، وأفراد التحالف في العراق»، من ضمنها الهجوم الصاروخي على  قاعدة عسكرية أمريكية في أربيل يوم الـ15 من شباط / فبراير الجاري، والذي أسفر عن إصابة جندي أمريكي، وأربعة متعاقدين مدنيين توظفهم الولايات المتحدة، ومقتل متعاقد آخر.

وأكد الرئيس الأمريكي جو بايدن، الجمعة، أنه «لا يمكن لإيران الإفلات من العقاب» ونصحها بـ «الحذر»، عندما سئل عن الرسالة التي يوجهها لطهران عقب الضربات الجوية الأمريكية.

, ,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close